تتعرض المرأة للظلم علي أمتداد التاريخ و في شتي المجتمعات الخليجية والعربية والأوربية ، وينجم ذلك من جهل وظلم بعض البشر ، أو بسبب العادات و التقاليد ، ولإنصاف المراة وإعطائها حقها ، أصدرت وكالة التنمية الدولية للمرأة بأستراليا بيانا عالميا عبر موقعها الإلكتروني تطالب فيه بالتضامن مع حملتها التي تدشنها بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة  فى مارس من كل عام، وتأتي حملتها فى إطار المطالبة بتوقيع عقوبات على الرجال الذين يعرضون للنساء بالاغتصاب، وجاء فى البيان الصادر عن وكالة التنمية الدولية للمرأة، أن هناك ما يقرب من نسبة الـ73% من دول العالم لا تحظر الاغتصاب ولا توقع عقوبات على مرتكبيه تجاه النساء، لافتة في بيانها الملىء بالإحصائيات والبيانات الرسمية أن هناك نسبة 2.6 مليار من النساء يعشن في البلدان التى لا تحظر معاقبة الرجال الذين يسمحون لأنفسهم باغتصاب النساء صراحة تحت مسمى زواج غير موثق، حيث إنه بموجب القانون الدولى لا يوجد إنسان له الحق فى اغتصاب النساء، مطالبين العالم أجمع بالتوقيع عليه، وذكر البيان أيضا أنه فى 142 بلدا في جميع أنحاء العالم، لا تحرم الاغتصاب في إطار الزواج صراحة، وأن هناك ما يصل إلى 50٪ من النساء يتعرضن إلى الاعتداءات الجنسية في جميع أنحاء العالم وهم دون سن الـ16، و أن هناك على الأقل واحدة من كل ثلاث نساء يتعرضن للعنف الجسدي أو الجنسي في حياتها، أى أكثر من مليار امرأة، وهذا يعني أن هناك مليارات من الرجال يغتصبون النساء يوميا ولا يُعاقبوا، وأن وكالة التنمية الدولية للمرأة سوف تشارك فى الحدث الكبير الذى تقيمه الأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمى للمرأة فى مارس بمقر الأمم المتحدة فى نيويورك، مؤكدين فى بيانهم أنهم سيتخذون من البيان وثيقة لعرضها فى هذا اليوم على الأمم المتحدة للضغط على جميع الحكومات لاتخاذ إجراءات فورية، وذكروا في البيان أن الاستراليين يؤمنون بأن من حق كل النساء ان يشعرن بالأمان، وليس من حق أى شخص أن يغتصب النساء وإذا فعل ذلك يجب أن توقع عليه عقوبة.

يذكر أن وكالة التنمية الدولية للمرأة هي الوكالة الوحيدة الأسترالية التي تركز  على المساواة بين الجنسين وحقوق المرأة في آسيا والمحيط الهادئ.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني