تقع (جزر الدار) على بعد ما يقارب من 6 كيلومترات قبالة الساحل الشرقي لمملكة البحرين ،وتتكون من جزرتين ، توجد بها مرافق سياحية ،وتحتوي على شاطئ جميل ، ولها رحلات يومية تنطلق من منتجع البندر للوصول الى هذه الجزيرة ، وهي معدة لقضاء وقت من الزمن والأستمتاع بها، ولكنها ليست معدة للمبيت والإقامة فيها ، فالرحلة تنطلق صباحاً وتعود ليلاً ، بعد اعادة تأهيل (جزر الدار) مؤخرا أصبح بإمكان السياح المزيد من التمتع بالحياة الشاطئية فيها، وهي تعد إحدى الجزر المهمة والتي تجذب السياح في البحرين، وسوف يتمكن الاشخاص الذين سيقومون بزيارتها من مشاهدة مفاجآت رائعةهناك، ومن أهم ما يجذب الأنتباه هو الجدران البيضاء الجديدة الموجودة في المدخل من بعد النزول من التاكسي البحري المخصص لنقل السياح مباشرة.
كما وفرت ادارة (جزر الدار) منطقة للاستقبالهم، وزودتها ببوابة أوتوماتيكية يتم فتحها مصاحباً بصوت امني إلكتروني.

كما تم توسيع إمتداد الشاطئ الأمامي الرئيس لراحة السواح، ومما يزيد المكان روعة وجود ستة أسرة مزدوجة ومظللة يمكن استئجارها يوميا، كما يوجد هناك أماكن للجلوس في الشمس، ويمكنك أيضا الحصول على الكثير من الظلال أثناء الجلوس بها.

كما تتيح المنطقة مناظر رائعة من الشاطئ، إذا وضع عليها الكثير من الطاولات والمقاعد المميزة، كما توجد بـ (جزر الدار) العديد من المقاهي والمطاعم المجهزة والمكيفة، وهي مطلية باللون الأبيض أيضا، والأسقف مكسوة بسعف النخيل، ويتم عمل تغييرات مستمرة في قائمة الطعام المقدمة للسياح، بالإضافة إلى أنواع من السلطة الطازجة والبامية الحارة التي يفضلها أغلب السواح، والعديد من الأطباق اللذيذة المنوعة، كما يوجد مشروبات باردة وساخنه على مدار الساعة، خلال أيام الأسبوع، أما في عطلة نهاية الأسبوع يقوم مشرف الطهي بإعداد وجبات مميزة بمناسبة الويك اند، والتي تلاقي عادة إعجاب من الزوار.

كما يمكن للسياح والزوار بالقرب من الشاطئ الإستمتاع بلحظات اللعب بالرمال الناعمة وفي نهاية الشاطئ هناك منطقة ضخمة مخصصة لملعب الكرة الطائرة الشاطئية، ومنطقة أخرى مخصصة لألعاب الأطفال، أما عدد الزوار الذين يذهبون إلي (جزر الدار ) فهم 150 زائرًا يوميًا، وتسعى إدارة الجزر إلى تخفيض العدد حتى تستطيع تقديم مستوى متميز من الخدمات في بيئة واسعة تتسم بالإسترخاء أ كثر.

وهناك ميزة أخرى تمت إضافتها، إذ سيتم فتح الجزيرة حتى الساعة 11 مساء أيام الخميس والجمعة ، كما تمت إضافة التزلج وقوارب على شكل الموز لقائمة الألعاب الرياضية، بالإضافة إلى وجود عروض الدلفين والصيد وجولات جمع اللؤلؤ، ويحتاج لحجز هذه الألعاب مقدما لأنها العاب محبوبة من الجميع وبشدة.

وبما أن صيد اللؤلؤ من أساسيات الحياة في مملكة البحرين فان منتجع (جزر الدار) البحري يقدم بانتظام رحلات غوص لصيد اللؤلؤ ورحلات بحرية إلى جزيرة جرادة حيث يمكن الإستمتاع بالشمس الدافئة على الرمال البيضاء وممارسة السباحة في مياهها الصافية، كما أنها تضم شاطئاً فاخراً وتقدم الفرصة لمشاهدة الدلافين والطيور النادرة بفضل موقعها في منتصف طريق هجرة الطيور، بالإضافة إلى متعة رؤية اللؤلؤ، يمكنك أن ينال الزائر الفرصة لرؤية أكثر من 300 نوع من الشعاب المرجانية وما يربو على 200 فصيلة أسماك، والإستمتاع بمشاهدة الدلافين بجانب الشعاب المرجانية المنتشرة بالأرجاء التي تعد من أشهر الهوايات ويمكن رؤيتها في فترتي الشروق والغروب، ويعد القيام بنزهة تستغرق يوماً إلى صخور اللؤلؤ أمراً شديد الإمتاع لدى السياح، وذلك من خلال مركباً شراعياً للقيام بتجربة أكثر روعة مع الإستمتاع بالمأكولات العربية وسط إبهار غواصوا جمع اللؤلؤ بقصصهم عن البحار.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.