قام جيش الإنقاذ في جنوب أفريقيا The Salvation Army in South Africa بعمل حملة للمساعدة في وقف الإساءة ضد المرأة، وكان محور الحملة الفستان الشهير الذي جذب انظار العالم في كل وسائل التواصل والإعلام ونشرات الأخبار.

وتظهر بالإعلان امرأة ترتدي الفستان حيث يظهر باللون الأبيض والذهبي بشكل صريح وتغطي وجهها وساقيها كدمات باللون الأزرق والأسود، وبجانبه تعليق: “لماذا من الصعب جدا أن نرى الأسود والأزرق” !، الوهم الوحيد هو ان تعتقد أنه خيارها، “واحدة من كل ست نساء هي ضحية سوء المعاملة، اوقفوا العنف ضد النساء”
Why is it so hard to see black and blue, The only illusion is if you think it was her choice, One in six women are victims of abuse, Stop abuse against women.

ويقول David Sutherland مدير الحساب :” جائت فكرة الإعلان من ثورة الحديث العالمية التي خلقها الجدال حول الوان الفستان، وحاولنا أن نجد طريقة نستطيع من خلالها الاستفادة من شعبية الفستان وفعلا استخدمناها من أجل الخير، وكان الهدف الأول التوعيه ضد الفظائع التي ترتكب بحق النساء”.

وتقول Carin Holmes المتحدث الرسمي بإسم جيش الأنقاذ، أُطلقت هذه الحملة تحملها آمال خاصة بجلب الانتباه إلى عمل جيش الخلاص مع CareHaven وهو ملجأ سكني في جنوب افريقيا للنساء والأطفال الذين تعرضوا لسوء المعاملة أو الاتجار بهم.

2 تعليقان

  1. ناريمان

    العنف ضد المرأة ليس فقط بالضرب واللونين الأزرق والأسود!! بل هو أيضاً استغلالها بعرضها بشكل مبتذل كما في هذه الصورة! ألا يمكن أن تكون هناك حملة في يوم المرأة العالمي هدفها (المرأة ليست سلعة، وليست أداة إعلان فتوقفوا عن استعمالها كوسيلة للترويج)؟؟!!! لماذا دائماً حتى في الحملات الطبية نرى المرأة ظاهرة بجسدها الشبه عاري؟؟!!! يوم المرأة العالمي لماذا لا يكون بداية لاحترام المرأة بدل أن تكون وسيلة إغراء وعري؟!!!

    رد
    • إدارة التحرير

      القارئة العزيزة ناريمان لا شك أن وجهة نظرك صحيحة واستغلال جسد المرأة في الترويج لكل شيء يقع في تصنيف العنف ضدها ولكن للأسف يظل توصيل الفكرة يحتاج في بعض الأحيان إلى الصورة حتى تكرسها وتظل الصورة لا يمكن التحكم بها لأنها نتاج إعلام متنوع .

      رد

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني