برغم الإقبال الذي حظى به (مطعم الرعب) كما اسموه اصحاب هذه الفكرة الغريبة المرعبة، الإ أن السلطات البلجيكية قامت بإغلاقه بعد فترة وجيزة من إفتتاحه، ويعد هذا المطعم من أكبر المطاعم الموجودة في بلجيكيا ، وقد أطلق عليه هذا الإسم لشدة الرعب الذي غلبت على ديكوراته وطريقة تقديم الوجبات،حتى أنه يُعد من أكثر المطاعم إثارة للخوف في نفوس مرتاديه في العالم.

ويعد تصميم هذا المطعم من اغرب المطاعم عالميا  حيث يقدم وجباته بين أكوام العظام و الجماجم والدماء  ، ولكن العجيب في أمر هذا المطعم ان الكثير من المهووسين بأجواء الرعب يرتادوه،  ويأكلون الوجبات بين هذه المناظر العجيبة والمرعبة من دماء وجماجم ،و، لذلك عمدت السلطات البلجيكية إلى اغلاقة لشدة رعبه.

وقد ذكرت إحدى الصحف الخليجية مؤخرا أن إحدى شركات المطاعم البلجيكية تدرس أن تقيم مثل هذا المطعم في الخليج  وبإطلاقه وتشغيله وبنفس المسمى (مطعم الرعب) ، ولكن بعد الإعداد والترتيب له، زاعمةً أنها ستتفادى بعض الديكورات وطرق التقديم المخيفة والتي أطلقت في المرة الأولى في بلجيكا حتى لا يتعرض للاغلاق مرة اخرى ، وستيون على غرار  بيت الأشباح ، كماسيحتوي المكان و  الديكور الخاص به على الجماجم والأشكال المرعبة ومصاصي الدماء والأضواء الخافتة ولكن بشكل معتدل، وسيقدم تشكيلات من الأطباق الأوروبية الناحجه والتي يقبل عليها العرب.

 

 

One Response

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.