دعاّ المعالج النفسي والباحث في الشئون #النفسية و #الاجتماعية الدكتور أحمد الحريري إلى تقديم مكافأة لربات البيوت المربيات اللواتي أحسن تربية أبنائهن وقال :” ما أجمل أن ندعم اقتراح مكافآت (ربات البيوت المربيات ) اللواتي أنتجن أبناء وبنات صالحين منضبطين سلوكيا وأخلاقياً عابدين وعاملين وخير مثال لخير امة أخرجت للناس” وذلك خلال حواره مع “#روج” حول #تربية  #الأبناء ورميها على عاتق الأم وحدها وتخلي الأب عن مسئوليته وشكواه الدائمة من أن زوجته (لا تربي أبنائه) متجاهلً دوره في ذلك.

وأوضح الحريري أن الكثير من الناس يعتقد أن التربية مسؤولية الزوجة أو الأم بشكل أساسي وأن الأب لا يتحمل أي أخطاء أو أخفاقات تربوية تحدث للأبناء، وقال :”يعتقد البعض أن المهمة الأساسية للأب هي توفير الاحتياجات المادية للأسرة وأما مسائل التربية فهي مسؤولية الأم على اعتبار أنها تقضي معظم وقتها مع الأبناء وهذا بالطبع من الناحية النظرية قد يكون صحيح لكن من الناحية العملية غير صحيح تماماً “.

وبيّن أن التربية مسئولية مشتركة بين الأمهات والآباء وهي مسئولية متعددة الأدوار والوجبات وكل الآباء والأمهات الحقيقيين يدركون ذلك.

وأضاف الدكتور الحريري أن بعض العقد النفسية قد تكون بسبب ازدواجية الأدوار واختلال التربية فعلى سبيل المثال : “عندما تتوحد ابنة بأبيها وتفتقد لدور الأم في تربيتها قد يصل بها الأمر إلى أن تتمرد على طبيعتها الأنثوية وتصاب بعقدة (#الأكترا) وقد تظهر الفتاة بمظهر مسترجل يتنافى وجنسها وفي المقابل عندما يتوحد الابن مع الأم ويفتقد لدور الأب في التربية فقد يتمرد على طبيعته الذكوريه ويصاب بما يسمى في علم النفس بعقدة (أوديب).

وأشار إلى :”أن الكل يعرف ويلاحظ بعض الأبناء والبنات غير المستقلين في حياتهم والمعتمدين تماماً على أمهاتهم أو أبائهم غالباً ، وهذه الاعتمادية لم تنشئ أساساً إلا من خلال اختلالا التربية وازدواجية الأدوار داخل المنزل”.
وأكد الدكتور #الحريري على أهمية عدة أمور يجب أخذها بعين الاعتبار
وهي :
1/ أهمية دور (الأب النموذج) الذي يعلم أبنائه الاعتمادية على أنفسهم والاستقلالية وشق طريق النجاح وروح الطموح ومقاومة التحديات.
2/ أهمية دور (الأم النموذج) التي تعلم أبنائها التنظيم والترتيب والقيام بالواجبات وأداء المهام وتحسين الاهتمامات.
3/ يجب على كل زوجة أب أن تكون بمثابة الأم لأبناء الزوج.
4/ يجب على كل زوج أم أن يكون بمثابة الأب لأبناء الزوجة.
5/ يجب على الجميع أن يعي أن التربية من أعظم المهام وأصعب الأعمال وليست مسؤولية طرف على حساب طرف أخر.
6/ يجب علينا جميعا ً أن ندرك أن ربة المنزل التي تقوم بتربية أبنائها وإخراجهم جيل صالحين هي في الحقيقة تقدم خدمة للأمة لا توازيها أي خدمة أو وظيفة في الحياة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.