تحتل غرفة الطفل الخاصة به مكانة كبيرة في نفس الطفل و تلعب دوراً كبيراً في حياته وشخصيته و منها يتعلم الاعتماد على نفسه في ترتيب غرفته وتنظيم أغراضه.

ويقع الوالدين في خطاء تجهيز الغرفة من رؤيتهم هم بدون الأخذ في الاعتبار أهمية مناسبتها للطفل ورغبته بما يكون فيها من أثاث وألعاب وألوان بحجة أنهم أطفال ولا يفهمون، بينما يستطيع الطفل أن يختار ما يريد في غرفته منذُ سن مبكرة لأنها تشكل له أهمية وارتباط عاطفي وانتماء سواء أكان ولد أو بنت فهم يفضلون شخصيات كرتونية معينة وألوان تحدد ملامح شخصيتهم وخيارتهم.

وتقدم “روج” لك عزيزتي الأم بعض المقترحات لتصاميم غرف تستطيعين مشاركة أطفالك في خيارتهم من خلالها ، سواء أكان ديكورات أو ألوان أو طرق تخزين لمختلف الأعمار.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني