قد يستغرب من يقرأ هذ الخبر عندما يعلم أن هنالك #كفيف يرسم لوحات مدهشة بمجرد إعتمادة على اللمس والتخيل، وهذا ما حدث لـ #الأميركي جون برامبليت، الذي فقد حاسّة النظر منذ 13 عامًا بعد إصابته بمرض #الصرع، ولم يكن أحد  ليتخيل أن يصبح اليوم وهو على مشارف الثلاثين، رساماً محترفاً، يُبدع من خلال #لوحات مدهشة، غنية بالألوان.

وقد عاش جون حياة حزينه ومكتئبة بسبب فقدانه لبصره وكانت حياته بلا معنى كما يراها، لانه أعتقد أنه لن يحقق بحياته أي طموح بعد فقدانه لبصره، لكن الأمور إنقلبت رأساً على عقب، عندما تذكر حبه للرسم والألوان، فاراد أن تكون هي الهدف الذي يخطط له للخروج من عزلته، فأستعادها في حياته من جديد بكل إصرار وتحدي، وأخذ برامبليت يتعلم كيف يرسم بدون القدرة على #النظر، من خلال تحسس #القماش والحواف، ويضع علامات محسوسة على أنابيب الألوان.  وحين أنجز أولى لوحاته كانت مجرد ألوان ممزوجه مع بعضها ، ولكنه أصر على إكمال طريقه، فسخر كل حواسه المتبقيه له و طوعها بحثا عن #الألوان ،وبدأ يشعر بالأمل من جديد يدخل حياته، وقد أذهل الرسام جون برامبليت العالم بإبداعاته المميزة والفريدة، بعد أن انتشرت لوحاته عالميًا، فيما يراها هو في مخيّلته فقط، ومعظم لوحاته أخذها من حوادث حصلت في حياته، كما يرسم لوحات لأشخاص لم يرهم من قبل مثل زوجته وإبنه، وأستطاع أن ينجح ويحقق ما يريد رغم أنه #كفيف.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني