كشفت إستشارية التخطيط السعودية، الدكتورة نوف الغامدي خلال تواجدها في فعاليات الملتقى الخليجي للشركات العائلية التي استضافته دولة الإمارات العربية المتحدة بمدينة دبي تحت عنوان (تقنيات التميز في إدارة الشركات العائلية .. ابتكار وإبداع تقوده القيم) ، إن حجم السيولة المالية التي تملكها النساء في السعودية بلغ 19 مليار دولار من إجمالي الثروات الشخصية المودعة لدى البنوك والمصارف العاملة في المملكة.

وذكرت بكلمتها في  الملتقى ، أن النساء يسيطرن على ما نسبته 20% من رأس المال في الصناديق المشتركة السعودية، ويمتلكن 33% من مؤسسات الوساطة المالية، و40% من الشركات العائلية.  وبحسب أحدث الإحصاءات، فإن النساء السعوديات يتحكمن بما يقارب 210 مليارات دولار من الثروات المنقولة وغير المنقولة من عقارات وأسهم وسندات وثروات أخرى، وأن حجم الثروة النسائية على شكل (سيولة أو نقود كاش) للسعوديات توازي مجموع ما تملكه النساء مجتمعات في دول الخليج العربي الخمس الأخرى، موضحة أن الكثير من الشركات العائلية في دول مجلس التعاون الخليجي ستشهد انتقال الإدارة إلى الجيل الثالث من العائلة، وذلك خلال فترة تمتد من خمس إلى عشر سنوات مقبلة

وتبلغ نسبة  النساء اللواتي يدبرن أصولهن وحساباتهن المالية بأنفسهن حوالي  80 في المئة، بينما 10 في المئة تدار ثرواتهن عبر وكلاء، والنسبة الباقية تدار من قبل أقاربهن.

 

One Response

  1. ناريمان

    (وتبلغ نسبة النساء اللواتي يدبرن أصولهن وحساباتهن المالية بأنفسهن حوالي 80 في المئة، بينما 10 في المئة تدار ثرواتهن عبر وكلاء، والنسبة الباقية تدار من قبل أقاربهن)!!!
    جميل جداً!! طيب ليه الفلسفة والشعور بالمظلومية والقهر والقمع؟!! وقانون ولي الأمر يجب أن يلغى والمرأة ما تاخد حريتها وما تقدر تدبر نفسها في هذا البلد والكلام الفاضي؟!!

    رد

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني