لم تعد الأساور الرجالية مجرد موضة دارجة ضمن الإكسسوارات الرجالية المصنوعة من الجلد أو المطاط بل أصبحت من الكماليات لدى بعض الشباب ولحقت بأهمية الساعة والخاتم ودخلت ضمن خطوط المجوهرات المصممة عالمياً.

وابرز هذه الأسوار التي اعتمد تصنيعها وعرضها بعض الماركات العالمية مصنوعة من الأحجار الكريمة وبعضها من الأحجار البركانية وأحجار استخرجت من قاع البحر الأحمر والبحر الأسود، صيغت وصُنعت يدوياً بطريقة فنيه مع لمسه رجولية لتظهر حرفية الصانع وإبداع في التصميم.
كما أضيف لهذه الأساور القليل من الذهب الأبيض والفضة على أشكال جماجم وحلقات مشغولة ومزينة بالألماس بألوانه الثلاثة الأبيض والأصفر والأسود، مع إضافة المطاط و الخيوط لبعض التصاميم بألوان تتناسب مع الأحجار وليسهل ارتدائها وخلعها وإضفاء الجمال والأناقة والشبابية و في نفس الوقت حلي ثمينة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني