جزيرة (كورسيكا ) الفرنسية تقع بين غرب إيطاليا وجنوب فرنسا و يطلق عليها لؤلؤة البحر المتوسط  وهي من أجمل الجزر في العالم كما أنها كانت دولة مستقلة إلى أن أحتلتها فرنسا عام 1769 وتنقسم إلى قسمين هوت كورس (كورسيكا العليا) وكورس دو سود (كورسيكا في الجنوب) بالإضافة إلي أنها الجزيرة التي ولد في عاصمتها (أجاكسيو ) قائد الحملات الفرنسية ( نابليون بونابرت ) ولايزال منزل والده موجودا بها حتى الان حيث أنه تحول إلى متحف خاص بشارع سانت شارلز في العاصمة.

(كورسيكا) تشبه قارة صغرى تعتمد على مساحتها الصغيرة التي تبلغ 3680 متر مربع وهي تمتاز بمناخ متوسط  يتراوح بين 25 و30 درجة في فصل الصيف وتشتد البروده في فصل الشتاء لأنها تقع على قمم جبال حيث أنها تعتبر من أغنى البلاد ويمكن الوصول إليها عبر رحلة بحرية ممتعة من ساحل (كان) في فرنسا كما أن الجزيرة نجحت في العديد من الصناعات التي تنتجها ومنها ( العسل والجبنة, اللحوم المدخنة , زيت الزيتون ,الدخان والفواكه كما تشتهر أيضا من ناحية أخرى بالصيد, و تصدير الجرانيت و الرخام ) لإختلاف أشكال الجبال والصخور التي تتمتع بها وتساعدها في نجاحها لتصدير الجرانيت والرخام.

تتميز (كورسيكا) بشواطئها التي تعتبر من أجمل شوطئ العالم حيث يوجد لديها ما لا يقل عن 200 شاطئ بحري خيالي (بمنطقة بروبريانو) وهي من أهم العوامل لجذب السياح العالميين والمحليين كما تتميز بجبالها العالية ذات المناظر الطبيعية الرومانسية التي تشكل ثلثي مساحة الجزيرة وتكسوها الغابات والتلال والقمم والأنهار والشلالات الطبيعية والبحيرات وتكثر فيها القرى المميزة بالإضافة إلى تميزها بمأكولاتها وبرها المختلف عن طبع دولة فرنسا بالرغم من أنها جزيرة فرنسية لأنها تجمع بين الثقافة الفرنسية والإيطالية معا حتى في مأكولاتها ومطبخها.

بالرغم من أنها تشتهر بمناظرها الطبيعية الا ان نشاطاتها الناجحه لاتتوقف على ذلك فقط بل تتعدد جزرها المتميزه التي تشتهر بهم وهم ( جزر لافيتزي, الجزر المحمية, جزر فرالي وهي من أهم المحميات الطبيعية الجبلية في البحر المتوسط وأوروبا حيث تعتبر محمية إرثا محمية إنسانيه مخصصه لمعاونه الإنسان بجميع أحتياجاته ) كما أنها تعد من أطول الخطوط الجبلية التي تستخدم لرحلات السير على الأقدام أو ما يعرف بجنوب الجزيرة إلى شمالها .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني