تختتم غداً الخميس الدورة التدريبية لتمكين رائدات الأعمال في نسختها الثانية و التي استمرت من 3-7/ 5/ 2015م بفندق هوليدي إن الازدهار بالرياض، والتي شاركت بها 25 رائدة أعمال من المملكة والكويت والإمارات والبحرين وعمان وقطر ، بالتعاون بين البنك الإسلامي للتنمية وصندوق المئوية.

وأكد رئيس اتحاد رواد الأعمال الخليجي و مدير عام صندوق المئوية الدكتور عبدالعزيز المطيري أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تفتخر بامتلاكها كافة مقومات الريادة، مشيرا إلى أن المملكة ملتزمة تماما بتوفير مناخ عام، يشجع على الريادة والمبادرة والابتكار ويحقق النمو والتقدم، وكذلك الدفع بمسيرة العمل الخليجي المشترك لمصلحة أبناء وبنات دول المجلس.
وأضاف المطيري :” أن دعوة رائدات الإعمال الخليجيات تعزز من ثقافتهن في ريادة الأعمال وتزودهن بالخبرات والمهارات اللازمة لتنفيذ وإدارة أفكارهن التجارية وتطلعهن أكثر على بيئة الأعمال ومتطلباتها وكيفية مواجهة العوائق والتحديات التي قد تعترض مسيرتهن التجارية في بيئة الأعمال”.

وبيّن أن الدورة التي بدأت الأسبوع الماضي زودت المشاركات بكل ما تحتجنه من خبرات وتدريب ومعرفة تؤهلهن لأن يثبتن جدارتهن بدخول سوق العمل، مشيدا بالتعاون البناء والمتواصل مع البنك الإسلامي كما أثنى على الجهود التي يقدمها البنك في تطوير وتعزيز القدرات الشبابية من أجل تحقيق التنمية في الوطن الإسلامي وكان البنك الإسلامي وصندوق المئوية قد وقعا اتفاقية تعاون وشراكة إستراتيجية يتم بموجبها تقديم برامج عالمية في ريادة الأعمال لتزويد رائدات الأعمال من دول الخليج بالمهارات الريادية الأساسية.

كما عبر الدكتور المطيري عن شكره لرئيس البنك الإسلامي للتنمية الدكتور أحمد محمد على ما يبذله البنك الإسلامي من جهود لدعم رواد الأعمال وفتح قنوات المعرفة لنقل الخبرات بين رائدات الأعمال على مستوى الخليج وتمكين المرأة الخليجية وتعزيز مشركاتها في مختلف المجالات بما في ذلك الدخول إلى سوق العمل ومزاولة الصناعات الصغيرة والمتوسطة، حتى غدت متصدرة لقطاع ريادة الأعمال وإنشاء المشاريع الابتكارية والإبداعية التي تنمي اقتصاديات المعرفة في المجتمع الخليجي.
يذكر أن الدورة التدريبية الخليجية، نظمت من قبل أكاديمية صندوق المئوية العالمية لرواد الأعمال.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني