نشأت قبل قرون على أنقاض مدينة من حجر في إقليم اليمامة، و تحولت من أحياء شعبية متجمعة إلى أحد أكبر عواصم الدول العربية، و تضم داخل أرجائها العديد من المباني الشاهقة، كما تعتبر أحد المدن الأسرع نمواً في العالم.

مدينة الرياض هي عاصمة المملكة العربية السعودية و أكبر مدنها، و مركز لمنطقة الرياض، فهي واحده من أسرع مدن العالم توسعاً من حيث المساحة في الدول العربية، إذ تبلغ مساحتها نحو (1,435كم/لكل مربع)، و يبلغ عدد سكانها نحو 5و25 مليون نسمة، كما تبلغ نسبة السعوديين من إجمالي عدد السكان في الرياض نحو 61% فيما يشكل غير السعوديين 39%، و تقسم الرياض إدارياً إلى خمس عشر بلدية كما تنقسم كل بلدية بدورها إلى أحياء.

و تشهد مدينة الرياض العديد من المشاريع العالمية الفاخرة، و من أبرزها “ناطحات السحاب” التي تتجاوز 300م في الارتفاع، و هو ما يمنحها تفوقاً عن باقي المدن في استقطاب المباني العالمية نظراً لطبيعتها المسطحة من جميع الجهات و ثقلها المالي و السياسي.

واكبت هذه المباني النهضة السكانية و التجارية معاً، و التي تتميز بتصاميمها الفريدة و الرائعة و من هذه المباني: (برج المملكة) الذي أحتل المرتبة الأولى لسنوات عديدة، برج الفيصلية، برج الرياض، برج رافال، برج التجارة العالمي، و برج جوهرة السعودية.

و تعتبر مدينة الرياض من المدن المتنوعة و العصرية و المتطورة و متعددة الأطياف، حيث تزينها رمال الصحراء الذهبية الساكنة، و تميزها المراكز التجارية و المالية المتطورة و الطابع التراثي و الثقافي العمراني، فهي قلباً يغذي السعودية بالحياة،و تحكي قرية الغاط التراثية الأصالة بماضيها وتراث الأجداد, أثناء تجولك فيها يمكن أن تلاحظ قصر الإمارة والذي يعتبر تحفة معمارية اتخذت من الطراز الإسلامي في فن العمارة أسلوباً في البناء, وقلعة مغيران التاريخية, وعلى الضفة الغربية من وادي مرخ،و هناك موضع يحوي العديد من النقوش والرسوم المنحوتة على صخور منفردة يرجع تاريخها للفترة ما بين 900 قبل الميلاد _ 400 م.

و تزخر مدينة الرياض العديد من الأماكن السياحية و الأثرية القديمة،مثل:

منتزه وادي نمار: يتميز بوجود بحيرة سد “وادي نمار” التي يبلغ طولها كيلومترين، و تبلغ مساحتها 200متر مربع، و يصل عمقها إلى نحو 20متراً، فهي تشكل أحد المناظر الطبيعية الخلابة، إضافةً إلى دورها في تلطيف أجوائه.

بلدة الحائر القديمة: تعد من أفضل الأماكن السياحية في مدينة الرياض، و التي تمثل القرية القديمة التي كانت موجودة في وقت سابق، فهو المكان المناسب لهواة السياحة و التراث و الآثار القديمة.

سوق الثميري التراثي: يعتبر من الأسواق التراثية القديمة الواقع بوسط الرياض، و يضم الكثير من المحلات التجارية التي تعرض المقتنيات التراثية الغريبة، و منتجات الحرف اليدوية و التحف التذكارية.

ساحة الصفاة: تعد من الأماكن التي لها تاريخ حافل بالسعودية و تعتبر من أبرز المعالم السياحية و التاريخية بمدينة الرياض و هي الساحة المقابلة لجامع الأمام تركي بن عبدالله المعروف بالجامع الكبير في مدينة الرياض في منطقة قصر الحكم التي تمثل الرياض القديمة.

الدرعية: عاصمة الدولة السعودية الأولى ومرآة المملكة التي تعكس قوتها وشموخها، الدرعية مدينة الصمود التي انطلقت منها السعودية حيث أنها تتميز بعدة مقومات سياحية متنوعة كحي الطريف (مقر الحكم والأسرة الحاكمة) والذي يعتبر أحد مواقع التراث العالمي حيث يضم عددا من الأبنية الرائعة التي تشهد على قدرة المهندس المحلي بالإضافة لقصر سلوى وبيت المال وغيرها من المباني الطينية الضخمة والعالية. ​

مهرجان الجنادرية: مهرجان سنوي يشمل فعاليات تراثية تستعيد تراث المملكة بصورة مرئية ومسموعة , تم تطوير موقعه و يضم مسرح وقاعات عرض ومباني نموذجية تمثل التراث العمراني لكافة مدن المملكة, ويعد أفضل مناسبة للتعرف على التراث الشعبي ويصاحب المهرجان أنشطة وفعاليات تقام داخل الرياض.

مكتبة و حديقة الملك فهد: تقع في مركز التسوق النشط بالعليا وتبلغ مساحتها 32000م مربع وتتميز بتنسيق جميل يقسمه مجرى مائي تزينه النافورات، وتتوفر به العاب للأطفال وهي من الحدائق التي تحظى بشعبية.

المتحف الوطني: يلقي المتحف الضوء على تاريخ شبه الجزيرة العربية منذ عصورها التاريخية حتى يومنا هذا, ويروي قصة المملكة وما مرت به من مراحل تطور ونمو, ويضم المتحف ثماني قاعات، منها قاعات تعرض بتقنيات مرئية ومسموعة, وخصصت هذه القاعات لتعرض تاريخ الدولة السعودية وتوحيدها, والممالك العربية وتاريخ الإسلام في الجزيرة العربية وحضارة الإنسان في هذه المنطقة، تضم هذه القاعات مجموعة من المجسمات والآثار الثابتة والمنقولة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني