استطاع أن يتسلل إلي قلوب المصريين من خلال أغانيه التي يتغزل بها في معشوقته ” أم الدنيا ” كما يحب أن يصفها أنه المطرب الإماراتي حسين الجسمي الذي يتغني المصريون بأغانيه الشهيرة وأن كان أخرها “بشرة خير “.

ليتوج حبه لأرض مصر والمصريين  بمنحه الدكتواره الفخريه الذي اعتبرها شرف كبير من أم الدنيا التي ينبض حبها في قلبه.لذلك التقت به “روج ” لتحاوره عن سر عشقه لمصر وحب المصريين له وعن حقيقة حصوله على الجنسية المصرية .

 

* كيف وقع خبر منحك الدكتوراره الفخريه من أكاديمية الفنون ؟

– شرف كبير لي أن يتم تكريمي مع اسماء فنية كبيرة أمثال شادية وعباد الجوهر وعبد الله الرويشد وأتوجه بالشكر لمسئولي اكاديمية الفنون لكني اري أن مصر كرمت ابنها فأنا عاشق لأرض هذا الوطن الموجود في قلوبنا نحن العرب لان مصر ام الدنيا كما قال الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

* من الذي أبلغك بالتكريم؟

– مكتبي الاعلامي في دبي أبلغني برغبة أكاديمية الفنون في تكريمي بعدما اتصلوا  بالمكتب وأكدوا ضرورة حضوري للقاهرة من أجل الحصول على الدكتوراره الفخريه مقابل ما قدمته من مواقف دعمنا فيها الشعب المصري.

 

* لماذا قدمت أغنية بحبك وحشتني تحديدا في حفل تكريمك؟

– لأنها أول أغنية قدمتها لمصر وأشعر بكل كلمة فيها وكأنني أقولها لمحبوبتي فمصر دائما بتوحشني كما قلت اثناء تكريمي ولا استطيع العيش بعيدا عنها كثيرا كما أن الأغنية حققت نجاحا كبيرا مع الجمهور المصري فور تقديمها ولذلك عندما طلب مني تقديم أغنية للمشاركة لم أجد أفضل من هذه الأغنية .

 

* ولكنك أشعلت المسرح حين غنيت ” بشرة خير” فهل مازالت تسعد بنجاحها حتى الآن؟

– بشرة خيرة من أهم الأغنيات التي قدمتها في حياتي وعندما أقدمها في أي مكان تحدث نفس تاثيرها الأول ويتفاعل معها الجمهور واخر ذلك الفرحة والبهجة التي حدثت في احتفالية مصر تحتفي بعروبتها .

 

* بماذا تفسر نجاح الأغنية الذي عبر كل الحدود حتى أن الكثير من الدول الغربية تتفاعل معها؟

– لا يوجد تفسير سوي أنها أغنيه تبث روح الطمأنينة في المصريين وخاصة أنها قدمت خلال مرحلة قبل الانتخابات فى مصر لذلك أعتبرها المصريين بشرة خير وأري أن من ينجح فى مصر ينجح فى العالم كله .

 

* هل كنت تتوقع كل هذا النجاح؟

– ما يخرج من القلب يصل للقلب لكنها بالفعل حققت نجاحا أكثر مما كنت أتوقع .

 

* هل الإماراتيون يشعرون بالغيرة من غنائك لمصر؟

– أطلاقا فأنا أحب مصر وتوفيقي في اختيار الأغنيات التي أحبها المصريون سببه أنني لا أشعر بغربة بينهم وأشعر بالفعل أنني انتمي لهذا الأرض وهذا الشعب العظيم.

 

* البعض يعتقد أنك حصلت على الجنسية المصرية قبل سنوات .. بماذا ترد على ذلك؟

– أنا حصلت على الجنسية من وقت طويل  حصلت عليها من حب الشارع المصرى لـ حسين الجسمي، الجنسية ليست ورقة مكتوبة  الجنسية تحصل عليها من الناس فتكريمى من أكاديمية الفنون من خلال الدكتوراه الفخريه هو جنسية وتكريمى من العديد من الجهات المصرية أيضا منح للجنسية حتى أن الكثير من أصدقائى يلقبوننى بالفنان المصرى الإمارتى.

 

* لماذا لم تشارك في الموسم الجديد من برنامج ” ذا اكس فاكتور”؟

– مثل هذه النوعية من البرامج تحتاج للتفرغ ولدي ارتباطات ومواعيد عمل كثيرة وأن كنت أتمني تكرار التجربة لأن تجربتي في الموسم الاول حققت نجاحا كبيرا ولكنني قررت أن اشارك فيها بشكل أخر حيث أقوم باحياء حفلات هذه البرامج على الهواء مباشرة .

 

* وما تقييمك لبرامج اكتشاف المواهب وخاصة ان هناك من يرى أنها لا تقدم مواهب حقيقية؟

– هذا غير صحيح الموهوب يفرض نفسه على كل شىء فهناك برامج يخرج منها بعشرة متسابقين وهناك برامج تخرج بخمسة فقط وبالتالى المسألة هنا تخضع للموهبة الحقيقيه التى تفرض نفسها على الإعلام والجمهور وبالتالى الموهبة مثل القطار لاتقف ولايستطيع أحد ان يوقفها .

 

* وبماذا تفسر قلة إحيائك للحفلات الغنائية؟

– هناك الكثير من الارتباطات ومنها مثلاً التحضير للألبوم فهى مسألة شاقة وتأخذ وقتا طويلا فى الإعداد ففى النهاية أسمع الكثير من الأغانى والألحان وأفاضل بينها وهو ما يأخذ مني وقتا طويلا يجعلني مشغولا .

 

* وماذا عن ألبومك الجديد؟

– أعمل عليه حاليا وسيكون جاهزا إن شاء الله بعد أربعة أشهر وسيكون نقلة فنية مختلفة ومتميزة ويتضمن أغاني مصرية وخليجية وغيرها .

 

* مع من تتعاون فى ألبومك الجديد؟

– ساتعاون فيه مع عدد من الشعراء والملحنين من بينهم أيمن بهجت قمر وأمير طعيمة ومحمد رحيم .

 

* هل ستغني تترات لمسلسلات رمضانية أو أدعية دينية؟

– أسمع كلمات وألحانا للعديد من الأعمال وهناك تواصل بينى وبين المنتجين وصناع الأعمال الدرامية وحتى الآن لم استقر على شىء، أما الأدعية الدينية إن شاء الله هناك نية لتقديم أعمال دينية فى الفترة المقبلة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني