تعرض المطرب المصري “ إيهاب توفيق ” لموقف حرج  وضعه في أزمة مع مجموعة من الصحفيين والإعلاميين في مصر، وذلك بسبب سوء الفهم الذي حدث معهم.

القصة بدأت حينما دعى إيهاب توفيق لعقد لقاء  ودي مع “المعجبين” في الأيام الماضية ومعه أدمن صفحته الرسمية على الإنترنت “فادي الهندي” ومدير أعماله “محمود عبد الستار” وبتنظيم من “زايد ميديا لصاحبها ياسر زايد”.

قبل بدء اللقاء أجرى ياسر زايد اتصالًا هاتفيا مع “إيهاب” وأخبره بأنه قام بدعوة قنوات فضائية لحضور اللقاء وصحفيين من مختلف المؤسسات في مصر، وكان من بينها قناة خليجية لها مشكلة معينة مع المطرب والذي قام برفض حضورها فقط في  بداية الأمر.

ولكن ياسر زايد بدوره أعلن أن إيهاب رفض حضور جميع القنوات لفضائية والصحفيين وحدثت أزمة بينهما، وتطور الأمر لإعلانه أنه سينسحب من توليه مسئولية “الصفحة الرسمية” لإيهاب عبر موقع التواصل “فيس بوك” رغم قيامه بتوثيقها رسميًا من إدارة “فيس بوك” بسبب رفض إيهاب لطلبه بحضور القنوات الفضائية والصحفيين.

وأكد إيهاب توفيق تفاصيل ما حدث بكل دقة، مؤكدا أنه لم يرفض أبدًا حضور أي مؤسسة إعلامية أو قناة فضائية أو صحفي معين اللقاء أو تغطية الحفل، ولكنه رفض وجود تلك القناة فقط، مما أزعج ياسر زايد.

كما أكد إيهاب توفيق أنه يكن كل الاحترام والتقدير لجميع الصحفيين والإعلام المصري منذ بداية مشواره الفني حتى الآن، لأنه يسانده كفنان في جميع أعماله الفنية ولا يمكن أن يحدث تصرف مثل ذلك منه أبدا في يوم من الايام، حيث إنه معروف عنه أنه يلبي دعوة أي قناة فضائية في الحفلات أو المؤتمرات التي يكون فيها للتسجيل معهم احتراما منه لدور الإعلام المصري في حياة أي فنان.

ومن المقرر أن يطرح إيهاب توفيق ألبومه الجديد “فرصة مابتجيش” بعد عيد الفطر المبارك، ويستعد لتصوير أغنيته الجديدة “قاعدلك فاضيلك” من ألبومه الجديد من كلمات أحمد شتا وألحان باسم منير وتوزيع أحمد عادل.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني