يرتبط قدوم شهر رمضان المبارك مع فصل الصيف حيث ستكون درجات الحرارة عالية جداً، ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن الرئاسة أن بعض مناطق المملكة، خلال رمضان ستشهد ارتفاعا في درجات حرارة تلامس الـ50 درجة مئوية، وذكر تقرير المركز الإقليمي لمراقبة الجفاف بالرئاسة أن مقدار النهار في مكة المكرمة في بداية الصيف الموافق الرابع من رمضان 13 ساعة و27 دقيقة، وفي المدينة المنورة 13 ساعة و41 دقيقة، وفي الرياض 13 ساعة 42 دقيقة، وفي الدمام 13 ساعة و49 دقيقة.

لذلك لابد من التأكد من شرب الكمية الموصى بها من الماء وهي 8-10 أكواب يوميا وسيواجه العديد تحدي هضمي لشرب كميات كبيرة في فترات قصيرة وخاصة بعد الإفطار، كما يمكن تعزيز نقص المياه عن طريق تناول 2-4 من حصص الفواكه لتعزيز الطاقة والحرص على ترطيب الجسم من الداخل.

فواكه تبعد العطش
البطيخ – ويتكون من 92٪ من الماء ومعظم هذه الفاكهة تتكون من الماء والسكر ومليئة بأملاح الإماهة الضروريه للجسم مثل: المغنيسيوم والكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم لذلك يعتبر البطيخ ذو فعالية للجسم أكثر من الماء في مسألة الترطيب وإبعاد العطش، والأهم إبعاد الشعور الكاذب بالجوع حيث تُترجم اشارات العطش بالخطأ الى احساس بالجوع في بعض الأوقات.

يمكن تناولها على شكل قطع او مكعبات ، اومزج قطع البطيخ مع الثلج مع مُحليات طبيعية مثل مسحوق اوراق الستيفيا لتكون حلوى باردة وخفيفة بعد الإفطار.

البرتقال – وتتكون من 87٪ من الماء ويتميز البرتقال بحلاوة الطعم وهو مدعم بـ 100٪ من القيمة اليومية الموصى بها من فيتامين C بالإضافة إلى ميزة تعطير الجسم.

يمكن تناول عصير البرتقال الطازج، او تناوله على شكل شرائح في سلطة الفواكه.

التوت – يعتبر من رابع أقوى مضادات الأكسدة الفاكهة وتتكون من 92٪ من الماء وتشمل انواع التوت: Raspberries توت العليق، والعنب البري blueberries وهي فاكهة صيفية غنية بفيتامين C، ومن المعروف أن التوت يجلي وينظف الشرايين، وينظم نسبة السكر في الدم وهو لذيذ الطعم، لذا لابد من الحرص على تناول حفنة كل يوم.

يمكن تناولها كقطع فواكه، او على شكل حلوى البارفيه مع الزبادي وحبوب الغرانولا، او تخلط مع حبوب الإفطار.

التين– ذكر التين في القرآن الكريم حيث أقسم الله سبحانه وتعالى بهذه الفاكهة وهو أكبر دليل على مميزاتها في دعم الصحة مثل: خفض ضغط الدم، وتحسين الهضم، وتساعد على تخفيف الوزن، حتى أوراق شجرة التين تقلل من الأنسولين بمراقبة الطبيب المعالج، وتعتبر واحدة من أكثر الأطعمة الصحية في العالم حيث يوفر التين الطاقة وكمية الألياف اللازمة للحفاظ على الحركة.

يمكن تناولها على شكل قطع فواكه، بشكل مجفف، او مع الجبن، تمزج مع الثلج ومحلي طبيعي، او تحشى قطع التين المجففه بالتمر.

العنب – وتعرف هذه الفاكهة الشبيهة بالأحجار الكريمة الغنية بالماء ونسبة عالية للغاية على Resveratrol ريسفيراترول، وهي مادة تعمل كمضاد للسموم الغير صديقة للقلب ومانعة للتسرطن، يفضل إختيار العنب الأرجواني والأحمر والأسود أو الأخضر حسب تدرج الألوان.

يمكن تناوله داخل سلطة الفواكه، او مع الجبن، او على شكل عصير طازج.

الجريب فروت – وتتكون من 90٪ من الماء وهي فاكهة تحتوي على 30 سعرة حرارية فقط ولديها قدرة عجيبة على إزالة السموم، والتي وفقا للبحوث قد تمنع الأورام السرطانية وفي كلتا الحالتين يعتبر تناولها طعام طبيعي يعني بالصحة.

يمكن تناوله على شكل شرائح، او تناوله على شكل عصير طازج.

ماء جوز الهند – ويتكون من 95٪ من الماء، ماء جوز الهند (ليس الحليب) هو السائل الموجود في حبات جوز الهند الخضراء اليافعه الغضه، حيث تقل نسبة الماء عند نضوج ثمرة جوز الهند، ويحتوي على الصوديوم والكربوهيدرات بنسبة منخفضة نسبيا ويعتبر منعش جداً.

يمكن تناوله طازج من الفاكهة مباشرة او على شكل عبوات تباع في محلات الأغذية العضوية والمختصه بالرشاقة.

الشمام – ويتكون من 89٪ من الماء وهي ثمرة طيبة للغاية تدعم إنتاج الطاقة والقدرة على الحفاظ على استقرار نسبة السكر في الدم.

يمكن تناولها على شكل قطع، او مع سلطة الفواكه، او على شكل عصير ممزوج بالحليب.

الأناناس – هذه الفاكهة مليئة بالعصير وبشكل استثنائي مدعمه بإنزيمات البروميلين bromelain، وهو خليط من المركبات ذات قدرة مضادات للالتهابات القوية، وبعبارة أخرى تناول الأناناس الآن لتجنب الألم في المستقبل.

يمكن تناولها على شكل قطع، او عصير طازج، او سلطة فواكه، او مشوية، او مع الزبادي.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني