في  شهر رمضان المعظم تكثر عادات الأكل الخاطئة وأهمها  تناول الحلوى بجميع أنواعها خلال الزيارات واجتماعات الأهل  والتى لها تأثير ضار على مرضى السكر فقد يؤدى الإسراف فى تناولها إلى ارتفاع نسبة السكر فى الدم مما يؤدي إلى مخاطر صحية كثيره تعود على الشخص .

ذكر الدكتور عماد عبدالحميد استشارى أمراض السكر والغدد الصماء لـ ( روج ) إن مرضى السكر من النوع الثانى أكثر عرضة لزيادة الوزن لأنهم يعانون من نقص الأنسولين فى الجسم وهو ما ينتج عنه احتفاظ الجسم بالسكر وعدم التخلص منه بسهولة أو عن طريق البول .. لافتا إلى أنه عند تناول مرضى السكر للحلوى يحدث زيادة فى أوزانهم وارتفاعا فى مستوى السكر.

وأضاف الدكتور عبدالحميد “من الضرورى أن يستشير  مرضى السكر من النوع الثانى – قبل الصيام – الطبيب المختص لتحديد العلاج المناسب ويحديد نظام غذائي صحي لهم وتنظيم مواعيد الوجبات الغذائية مع تناول كميات محددة من الحلوى والسكريات حسب الكمية التى يحددها الطبيب بالإضافة إلى تناول الجرعات المناسبة من الأنسولين ومواعيد العلاج حتى لا يحدث أي ضرر”.

وأشار الدكتور عبد الحميد إلى أن الصيام يزيد من الحالة الروحانية للفرد خلال شهر رمضان الكريم كما يؤثر على كافة العمليات الحيوية للجسم ويساعد في التخلص من السموم وتنظيف المعدة ، مؤكدا أهمية الإستفادة من شهر الصيام لتعزيز الصحة .  وفي نفس الوقت يُشير الكتور عبد الحميد إلى أهمية استشارة الطبيب المختص وقياس مستوى السكر فى الدم عند التعرض لأىأعراض مثل الزغللة أو الدوخة أثناء الصيام وفى حالة عدم تحمل الصيام،  يتم تناول العلاج على الفور والإبتعاد عن تناول السكريات و شرب كوب ماء أو عصير طبيعي حتى تتحسن الحالة ثم يتم تناول قطعة صغيرة من الحلى أو 3 تمرات.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني