تحتاج الحامل في شهر رمضان لرعاية خاصة ومتابعة الطبيب قبل اتخاذ قرار الصيام لفترة تزيد عن 14 ساعة ، لأنها قد تتعرض للجفاف مع ارتفاع درجات الحرارة.

لكن متى يمكن للمرأة الحامل أن تصوم أو تفطر في رمضان ؟

توجهت “روج” بالسؤال إلى الدكتور عمرو عباسي استشاري النساء والتوليد والعقم الذي أوضع أن كل امرأة تختلف عن الأخرى بحسب الحالة ، وبصفة عامة لا ينصح بالصيام في أول 3 شهور من الحمل لوجود تغيرات هرمونية كثيرة تحدث للحامل بالإضافة إلى أعراض الحمل من قيئ وتعب بالإضافة إلى حاجتها للتغذية الجيدة ، وهي فترة حساسة أثناء تكوين الجنين.

بعد مرور أول 3 شهور على الحمل ، من الممكن أن يصرح الطبيب للحامل بالصيام ، ولكن يشترط د.عمرو عباسي الصحة الجيدة وعدم الإصابة بالأنيميا أو مشاكل صحية أخرى مثل سكر الحمل أو ارتفاع ضغط الدم أو حالات انفصال المشيمة ، وفي هذه الحالة لا يوجد قلق على الحامل من الصيام لكن مع اتباع الآتي:

– أخذ كمية حديد عالية جداً .

– تناول 3 وجبات مابين فترة الإفطار والسحور.

– شرب كميات كبيرة من الماء على الأقل 3 لتر يومياً.

– من المهم التركيز على الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية وتحتوي على كربوهيدرات مشبعة تصمد لفترة طويلة في المعدة أثناء الصيام لإمدادها بالطاقة.

– إذا شعرت الحامل بأي تعب من مجهود أو دوخة أثناء فترة الصيام من الأفضل أن تفطر.

أما في آخر 3 شهور من الحمل يؤكد د.عمرو عباسي أن في حالة تمتع المرأة بتمام الصحة ونسبة هيموجلوبين طبيعية ولم يحدث لها مشاكل أثناء الحمل الست أشهر الأولى ، يمكن أن يسمح لها الطبيب بالصيام ، لكن إذا كانت تعاني من أعراض مثل الولادة المبكرة أو أن حجم الطفل صغير أو المياه حول الجنين قليلة أو وجود أي قصور في الدورة الدموية الواصلة بالجنين عن طريق المشيمة في هذه الحالة لا ينصح بالصيام خلال الفترة الأخيرة من الحمل.

د.عمرو عباسي

د.عمرو عباسي

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني