قدم معرض عمارة الحرمين الشريفين لزائريه بعض المقتنيات والعناصر المعمارية والنقوش الكتابية التي تمثل الفترة من بداية العصر الأموي إلى العصر السعودي الزاهر، التي تتوافر لدى الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي من خلال التوسعات الكبيرة والمتتالية التي شهدها الحرمان الشريفان عبر العصور المختلفة، وعلى وجه التحديد التوسعات غير المسبوقة التي تمت خلال العصر السعودي، وبين مدير معرض عمارة الحرمين الشريفين  محمد الجابري، أن الرئاسة تعرض مقتنياتها لعموم المسلمين بهدف توثيق وإبراز جهود الدولة في عمارة الحرمين الشريفين، لتكون مصدرا ثقافيا للأجيال المسلمة، وتعريفها بتاريخها الإسلامي، من خلال إنشاء معرض أطلقت عليه اسم (معرض عمارة الحرمين الشريفين).

يذكر أن المعرض يقع في حي أم الجود بمكة المكرمة على طريق مكة المكرمة جدة القديم، ويقع على مساحة 1200 متر مربع إلى جوار مصنع كسوة الكعبة المشرفة، وقد افتتح عام 1420هـ، وأن هناك 26 موظفاً من المؤهلين يعملون خلال فترتين طوال أيام الأسبوع من شهر رمضان، وأن الدخول إلى المعرض متاح للجميع ، كما أن هنالك خدمات سيقدمها المعرض لزائريه من توفير حافلة لنقل الزوار من أطراف ساحات المسجد الحرام إلى المعرض والعودة مرة أخرى كخدمة مجانية وكذلك  توزيع مصحف وعبوة زمزم لكل زائر وتسهيل دخول ذوي الاحتياجات الخاصة إلى المعرض من خلال مدخل خاص بهم وتوفير الكراسي المتحركة عند حالة الطلب، و هنالك لوحة إلكترونية على مدخل المعرض يتضح فيها أوقات الزيارة وطرق التواصل مع إدارة المعرض.

ويضم المعرض العديد من المعروضات من مصاحف ومخطوطات ثمينة وقطع أثرية ونقوش كتابية وصور نادرة ومجسمات معمارية تمثل العصور الإسلامية المختلفة، ويحوي عدداً من القاعات، تشمل: قاعة الاستقبال وفيها مجسم للمسجد الحرام وصور قديمة وحديثة للحرمين الشريفين، قاعة المسجد الحرام التي يتوسطها سلم الكعبة المشرفة الذي يعد من أهم التحف المعروضة والمصنوع من خشب الساج المؤرخ في 1240هـ، وقاعة الكعبة المشرفة التي تختص بعرض متعلقات الكعبة المشرفة، وتحوي نماذج من الكسوة عبر التاريخ إضافة إلى مقتنيات الكعبة المشرفة ومنها باب الكعبة الذي يعود تاريخه لعام 1363هـ، وأحد أهم أعمدة الكعبة المشرفة المصنوع من خشب الساج الذي يعود تاريخه لعمارة عبدالله بن الزبير رضي الله عنه للكعبة المشرفة عام 65، ويعتبر من أهم القطع الأثرية الموجودة في المعرض، إضافة إلى ميزاب الكعبة الخشب المصفح من الخارج بالذهب والمبطن من الداخل بالرصاص، ويعود تاريخه إلى عام1201هـ.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني