إن لشهر رمضان في البقاع المقدسة مذاق خاص ونكهة متميزة قل وندر أن نجد لها نظيراً في بقعة أخرى من بقاع العالم،حيث تحرص أعداد متزايدة من المسلمين على تأدية مناسك العمرة في هذه الأيام المباركة.

ولكن شهدت فنادق مكة المكرمة وعدد من الشقق السكنية ارتفاعاً ملحوظاً في أسعارها من بداية شهر رمضان لهذا العام 2015،و سجلت الحجوزات الأولية لإسكان المعتمرين بالفنادق والشقق المفروشة بمكة المكرمة نسبة زيادة تفوق 10% حسب إحصائيات بيانات شركة مباشر، مقارنة بما كانت عليه خلال العامين الماضيين.

في حين ساهم مشروع توسعة الساحات الشمالية للمسجد الحرام في إزالة أكثر من 3000 عقار كان معظمها من الفنادق والوحدات السكنية مما أتاح لأصحاب الفنادق استغلال إجازة الصيف ورفع الأسعار قبل بداية شهر رمضان بنسبة تصل إلى 100%.

وتصل نسب الإشغال في فنادق مكة المكرمة في موسم العمرة الحالي ما يراوح بين 70% و 80% داخل المنطقة المركزية، في حين تنخفض هذه النسب في الفنادق التي تبعد عن الحرم تتراوح ما بين 5 و10% بحسب بعدها عن المنطقة المركزية، وبلغ سعر الغرفة المطلة على الحرم الشريف نحو 2100 ريال تقريباً لليوم الواحد، و وصل متوسط سعر الغرفة في فندق 5 نجوم إلى ما يقارب 4000 ريال لليلة الواحدة في الأسبوع الأول من شهر رمضان، فيما توقع أن يزيد هذا السعر في منتصف الشهر بنسبة 20%، كما سجلت معظم الفنادق نسبة حجوزات 90% للعشر الأواخر وسجل متوسط سعر الجناح خلال العشر الأوائل أكثر من 10 ألاف ريال لليوم الواحد وتفاوت السعر حسب درجة الفندق وقربه وبعده عن المسجد الحرام.

و بلغ عدد الفنادق والشقق المفروشة المرخصة في مكة المكرمة نحو 574، وبها نحو 115 ألف غرفة ومصنفة بدرجات متعددة.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني