العزومات لا تتوقف خلال شهر رمضان الكريم، لكنها قد تختلف بعض الشيئ وخاصة مع اقتراب العشر الأواخر ورغبة ربة المنزل في التفرغ للعبادة، وعدم بذل المزيد من الجهد أو تضييع الوقت في الوقوف في المطبخ.

تقول الشيف داليا سالم لروج : “النصف الثانى من الشهر الكريم يختلف كثيراً عن بدايته، لذلك هناك اعتبارات خاصة يجب أن تضعها ربة المنزل بعين الاعتبار أهمها طريقة التجهيز للعزومة باختيارات أقل”

وتقدم الشيف داليا سالم مجموعة من النصائح التي تساعدك على إنجاز مهامك في المطبخ في النصف الثاني من رمضان بسهولة ويسر بدون الشعور بالربكة وبطريقة تبهر ضيوفك:

– جهزي قائمة لأطباقك، وابتعدي تماماً عن الأطباق التراثية المعتادة سواء كانت من الأصناف “الحادقة” أو الحلوة، لأن تكرار تقديمها للضيوف في الأيام الأولى من رمضان قد يقلل من إقبالهم عليها.

– حاولي التجديد والابتكار قدر الإمكان، اختاري وصفات مختلفة وجديدة للمائدة، واعتمدى على مواقع الطهي المعروفة والموثوق منها، ويفضل أن تكون وصفاتك مجربة من قبل لتفادي أي خطأ أو إحراج أمام ضيوفك.

– قاعدة عامة لا تنسيها أبداً، أثناء تجهيزك للعزومة لا تجعلى مائدتك احادية اللون، على سبيل المثال : لا تقدمي طبقين يحتويان على اللون الأبيض على مائدتك مثل (أطباق الجراتان والبشاميل والصوص الأبيض) أو اللون الأحمر مثل (أطباق مطهوة بالصلصة والطماطم )، لكن اختارى طبق واحد واجعلى أطباقك زاخرة بالألوان.

– لا تجعلى كل قائمة طعامك تعتمد على المخبوزات أو ما نطلق عليها “النواشف” لكن التنوع مطلوب لترضي جميع الأذواق.

– عند اختيارك لقائمة أطباقك عليكِ مراعاة وجود كبار السن أو أطفال أو أشخاص ذو متطلبات خاصة فى الطعام، وفي هذه الحالة يجب تقديم طبق رئيسى تام النضج وغير مبهر أو حار.

أما الأشخاص الذين يعانون من الضغط أو الكوليسترول أو السكر فتأكدى من وجود وصفة تناسبهم على مائدة إفطارك.

– جهزى أواني التقديم والفضيات قبل العزومة، وتأكدى ان اختيارك للمأكولات مناسب لأطباق التقديم، فلا يصح أن تقومي بطهي فخذ خروف كاملاً ولا يوجد لديكِ طبق مناسب للتقديم، وتضطرى لتقطيعه وتفقدي لحظة الإبهار في تقديمه كاملاً .

– راعي عامل ارتفاع درجات الحرارة فى اختيارك لوصفات مائدتك، لذلك تجنبي الوصفات الثقيلة في الهضم والغنية بالدهون والمكونات الدسمة .

يفضل أيضاً التركيز على عصائر تحتوى مشتقات الحليب مثل “الايس كريم” أو اللبن الزبادى أو الليمون والنعناع أو الفواكه الطازجة التي تساعد على تحسين الهضم لضيوفك، أما الحلوى قدميها باردة.

– لمائدتك وترتيبها عامل مهم لإضفاء الجو الرمضانى على عزومتك، حاولى استخدام مفارش الخيامية أو الحروف العربية مع توزيع رقيق لشموع صغيرة أو فوانيس نحاسية مضاءة بشمع على طول سفرتك.

– العين تاكل قبل الفم، مبدأ لا تنتهى صلاحيته، لذا احتفظى بقليل من النعناع والبقدونس وشرائح الليمون والفلفل مغمورة بماء مثلج بعلبة بلاستيكية بجانبك أثناء تجهيز الأطباق للتقديم، واضيفى من خلالها بعض اللمسات النهائية على أطباقك لتبدو بشكل اشهى.

– لا تضيعي وقتك ولا تشتتي طاقتك بتقديم عشرة أصناف مختلفة، ركزى على قائمة منسقة من أطباق محددة، يكفيكِ نوع شوربة واحد مع صنف نشويات, ونوعين من البروتين مختلفين لترضى أذواق ضيوفك.

نوعين من المقبلات ونوعين من العصائر واحد منهم كريمي القوام، والآخر طازج ومنعش ونوع سلطة، وبحد اقصى نوعين من الحلوى ساخن وبارد، ركزى على قائمتك الصغيرة وابهريهم بمكوناتها ونكهاتها.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني