يعد الخشوع من أفضل العلاجات لكثير من الأمراض حيث أن الإستمرار في أداء تلك العبادة تعطي طاقة إيجابية كبيرة للجسم وفي كل المجالات كما أنه يزيد من نشاطه أيضا ويعمل على زيادة القدرة على التحمل.

أكد الدكتور طارق مجاهد مختص بعلم الطاقة ل( روج ) يعتقد الانسان أن الله أمرنا بالخشوع فقط للتقرب إليه لكنه في الواقع يكون له حقائق علمية وقرآنية وهو عند جلوس الانسان وتأمله بما حوله مثل جبل أو شجرة دون حركة ودون تفكير يؤدي إلى التخلص من الطاقات السلبية بالجسم وإظهار الطاقة الإيجابية كما أثبت في الطب أن ذلك التأمل له فائدة كبيرة في معالجة الأمراض وتقوية الذاكرة وزيادة الإبداع والصبر وغيره .

أضاف الدكتور مجاهد أن التأمل لفترات طويلة ومنتظمة يقي القلب من الاضطراب ويعمل على علاج ضغط الدم المرتفع مما يؤدي إلى تخفيف الإجهاد عن القلب والدليل على ذلك قول الله تعالى {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ} مضيفا إلى ذلك أن التأمل والخشوع لهما أهمية في انتظام عمل القلب وعلاجه حيث أن أمراض القلب تعد السبب الأول للموت في العالم .

وأوضح الدكتور مجاهد أن دماغ الإنسان تصدر ترددات كهرطيسية بإستمرار وتتغير حسب نشاطه وفي حالة النشاط والعمل والتركيز يطلق موجات تسمى (بيتا) وهي ذبذبات تتراوح من 15 إلى 40 ذبذبة في الثانية وأثناء الاسترخاء والتأمل يطلق الدماغ موجات (ألفا) وتتراوح من 9 إلى 14 ذبذبة في الثانية وذلك يدل على أن الخشوع له عامل كبير على تحسين حالة الإنسان بالإضافة إلى تنظيم الدورة الدموية بالجسم .

كما شار الدكتور مجاهد إلى أن التأمل والخشوع يزيد من قدرات الإنسان على الإبداع والتعايش مع الحياة والسعادة الدائمه لذلك أثبت الطب أن الخشوع أي التأمل يطيل العمل ويقضي على الزهايمر ويقوي الذاكرة والجسم حيث يلجأ إليه الكثير في الدول الأوروبية لعلاج الأمراض المستعصية لأنه يساعد في تخفيف الشعور بالآلام وتقوية جهاز المناعة أيضا .

وذكر الدكتور مجاهد أن التأمل يعالج الآلام المزمنة حيث أنه أثبت من التجارب العلمية التي أجريت على الأشخاص من خلال الدراسات مؤكدا أن الخشوع يساعد الإنسان على تحمل الألم وتخفيفه بدرجة كبيرة وهو أفضل وسيلة لتعلم الصبر وعلاج فعال للانفعالات فهو معجزة من معجزات القرآن حيث أن الإستماع لآيات القرآن والتعايش معه يعمل على (تحسين الحالة النفسيه للشخص, هدوء الأعصاب, التحكم بالعاطفه ويزيد من الصبر ويقضي على الأكتئاب والأمراض النفسية) .

كما أبان الدكتور مجاهد أن يوجد مراكز خاصة في الغرب تعالج المرضى بالتأمل لأنه يشفي من بعض الأمراض التي عجز الطب عن علاجها قائلا “نحن أولى منهم بهذا العلاج” لأن القرآن يجعل الخشوع والتأمل والتفكر في خلق الله عبادة عظيمة .

من هنا نصح الدكتور مجاهد أن لابد من التمتع بالقرآن لأنه وسيلة رائعة لممارسة الخشوع حيث أن الخشوع ليس في الصلاة فقط أو في قراءة القرآن بل هو منهج يعيشه المؤمن كل لحظة كما كان أنبياء الله يفعلون قائلا ” إذا تابعنا حياة الأنبياء نلاحظ أنها مليئة بالخشوع الدائم ذلك ساعدهم في التحمل والصبر على الأذى كما كان سببا في استجابة دعائهم أيضا لذلك لابد أن نتخذ الخشوع والتأمل منهج أساسي في الحياة للإبتعاد عن الأمراض و ضغوط الحياة ومن الممكن أن نستغل شهر رمضان الكريم للتدريب عليه لأنه شهر العبادة .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.