يلعب نمط حياة الإنسان وطرق النظام الغذائي السليم دورا كبيرا في الحفاظ على صحة الفم والاسنان واللثة ووقايتها من العديد من المشاكل الصحية التي تصيبها حيث يرتبط طرق التغذية في تقوية اللثة وعلاج مشاكلها .

أكد طارق أشرف دكتور أسنان وأستاذ مساعد بكلية طب أسنان جامعة القاهرة لـ ( روج ) أن حماية اللثة والحفاظ عليها لها أهمية كبيرة في الوقاية من العديد من الأمراض والمشاكل المرتبطة بصحة الفم والاسنان مضيفا أن اللثة غير الصحية من الممكن أن تؤدي إلى تدمير الأسنان وزيادة رائحة الفم الكريهة كما أنها ترتبط أيضا بزيادة خطر الاصابة بأمراض القلب بنسبة 15% أكثر عمن لديهم لثة سليمة ، مضيفا أن نمط الحياة والتغذية السليمة له دور كبير في الحد من الاصابة بأمراض اللثة وتعزيز صحتها وتقويتها .

وأوضح الدكتور أشرف أن هناك أنواع من اللثة تمكننا من تميز إن كان بها مرض أم لا وهي :-

– اللثة الوردية التي تحيط الأسنان بشكل مريح وثابت ولا تنزف بسهولة هي اللثة القوية والصحية .

– اللثة ذات اللون الأحمر والمتورمة والتي تنزف أثناء تنظيف الأسنان بسهولة تدل على أن بها التهاب.

– كما أن هناك بعض الدلالات الأخرى قد تشير إلى الاصابة بأمراض اللثة والذي لا يهتم بها المرضى مثل( رائحة الفم الكريهة , إفرازات وعدم متانة اللثة وتراجعها وتخلخل الأسنان بسهولة ).

ويضيف  الدكتور أشرف أن هناك العديد من العوامل الخاطئة التي تلعب دورا في زيادة فرص الإصابه بأمراض اللثة وتشمل :-

– عدم الإنتظام في تنظيف الأسنان يوميا بشكل سليم وصحي وعدم إستخدام غسول الفم فهو له عامل كبير في الحفاظ على اللثة كما أنه يحمي من أمراضها ويقتل الجراثيم .

– التدخين أنه يزيد من فرص الاصابة بأمراض أكثر خطورة وقد تصعب علاجها كما أنها تعمل على فقدان الاسنان وضعفها وتأكلها .

– الوراثة فإن لها دورا كبيرا في زيادة فرص الإصابه بأمراض اللثة .

– الاصابة بالامراض التي تؤثر على المناعه وتضعفها مما يتسبب في زيادة التهابات اللثة .

-النظام الغذائي غير الصحي والفقير للفيتامينات والعناصر المهمة من الأسباب التي لها أثرا كبيرا في ضرر اللثة .

ويشير  الدكتور أشرف إلى أن هناك أربع أنواع من الأغذية التي لها أهمية كبيرة في تقوية اللثة وتعزز صحتها :-

1-  (فيتامين سي) لأنه يعزز بناء الكولاجين والانسجة في الجسم ويساعد في علاجها كما أنه يحفاظ على اللثة قوية ومن أهم الأغذية التي توجد بها (فيتامين سي) (البطاطا الحلوة , الحمضيات كالليمون والبرتقال, الكيوي, الفراولة, المانجو والفلفل بكل أنواعه) .

2- الزنك لتقوية اللثة لأن معدن الزنك يلعب دورا كبيرا في تقوية المناعة كما أنه مضاد للأكسدة والالتهابات لذلك يجب تناوله من خلال (اللحوم الحمراء , الدواجن , الاسماك , البقوليات , المكسرات والفول السوداني) .

3- يجب تناول يوميا ما لا يقل عن 5 حصص من الفواكه (كالفراولة , التوت البري , المشمش والزبيب ) والخضروات المتنوعة مثل (الخضار الورقي كالسبانخ, البروكلي, البطاطا الحلوة ) والتي تعد مصادرا غنية فيتامين (بي 6) ومضادة للاكسدة والفيتامينات الضرورية للحفاظ على صحة اللثة كما يجب الحرص على تناول الشاي الأخضر أيضا لأن له عامل في الحفاظ على صحة الأسنان .

4- تجنب السكريات لأنها تضر الاسنان وتزيد من فرص التسوس كما أنه لابد من الإهتمام بالكربوهيدرات المعقدة والحبوب الكاملة مثل الخبز الاسمر والارز البني والشوفان حيث أنها ي تحافظ على مستويات السكر في الدم مما يقلل فرص الاصابة بأمراض اللثة والالتهابات بالاضافة إلى أنها مصدرا غني بالالياف الغذائية ومضادات الأكسدة بجانب ذلك وجود العديد من الفيتامينات والمعادن المرتبطة بتعزيز المناعة وتقليل الاصابة بالالتهابات .

في الختام شدد الدكتور أشرف على القاعدة الأساسية للحفاظ على لثة قوية ونظيفة بشكل عام قائلا:  ” يجب إتباع نظام يومي لتنظيف الاسنان بالفرشاة أو بإستخدام خيط الاسنان الطبي أضافة إلى أهمية إستعمال غسول الفم لضمان الوصول إلى كافة المناطق في تجويف الفم مرتين يوميا لإكتمال عملية التنظيف بشكل صحي وسليم” .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني