فى فصل الصيف يزداد إفراز الغدد العرقية بالجسم وهو يتطلب مزيد من الاهتمام بالنظافة الشخصية ولكن فى بعض الأحيان قد يتجاوز الأمر ويصعب القضاء على روائح الجسم الكريهة بواسطة الطرق التقليدية .

أوضحت الدكتورة مها عبدالمجيد أخصائية الأمراض الجلدية والعلاج بالليزر ل( روج ) أن رائحة العرق الغير مستحبه تعد أمرا طبيعيا نظرا لنمو أنواع من البكتيريا فى مناطق معينة من الجسم خاصة تحت الإبط وغيرها من مناطق بعيده عن التهوية .

وأكدت الدكتورة عبدالمجيد أن تلك الرائحة طبيعية حيث يكون القضاء عليها بإستخدام مزيلات العرق والاهتمام بالنظافة الشخصية وإذا فشلت تلك الطرق فى القضاء على الرائحة الكريهة للعرق يعد ذلك مؤشر على الإصابة بالعدوى الفطرية أو البكتيرية النشطة لأن فصل الصيف أسؤ شهور السنة حيث أنه يسمى بالطب شهر الأمراض الجلدية المعدية .

كما أوضحت الدكتورة عبدالمجيد أن فرص الإصابة بهذه العدوى يتضاعف فى فصل الصيف خاصه مع نزول حمامات السباحة وطرق تناول الطعام الغير صحي حيث أنها تسهل في عملية إنتقال العديد من الفطريات والبكتيريا بين الأشخاص مؤكده أن مع إرتفاع درجة حرارة الجو تزداد نشاط  الفطريات والبكتيريا بصورة سريعة و يصعب السيطرة عليها مما تؤدي إلي أنتشار الأمراض الجلدية بشكل سريع .

ونصحت الدكتورة عبدالمجيد أن في تلك الحالة لابد من تناول المضادات الحيوية عن طريق الفم للقضاء على العدوى المسببة لرائحة العرق الكريهة مع الأهتمام بالاستحمام بالماء الفاتر يوميا واستخدام مزيلات العرق الطبيعية المناسبة حتى تتناسب مع نوع البشرة مثل ( الشابه من عند العطار ) بالإضافة إلى الحرص على إرتداء الملابس القطنية خاصة الملابس الداخلية والتي لها إحتكاك بالبشرة .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.