إذا رغبت في البحث عن أماكن جديدة وغير معتادة بمستوى عالي من الرفاهية، فمصر تحتوي على العديد من الواجهات السياحية غير التقليدية وأماكن قد يجلها أهل مصر أنفسهم.

وهناك في واحة سيوة المصرية التي تبعد 300 كيلومتر عن ساحل البحر المتوسط، وبعيداً عن كل مصادر الازعاج والتوتر الحديثة من كهرباء وهواتف محمولة نجد مقر منتجع  “أدرير أميلال” أو “الجبل الأبيض” بدون تليفزيونات وفضائيات مزعجة ويعتمد ليلاُ على إضاءة الشموع فقط .

تم بناء منتجع “أدير أميلال” باستخدام مواد البناء المحلية، وصُنف ضمن أغرب وأجمل الواجهات السياحية الطبيعية في العالم، وهو ملاذاً لعشاق الطبيعة بعيداً عن الحياة التكنولوجية ورتم الحياة السريع.

يعتمد الفندق على تقديم كل ماهو فريد لنزلائه، حيث يعتمد على مواد غذائية “أورجانيك” يتم زراعتها حول المنتجع، نظرا للاهتمام الكبير بالزراعة العضوية في واحة سيوة، وتنتشر أشجار النخيل بالمكان وخاصة في ساحة الفندق، ويوجد حوله 7 بحيرات ملحية وأشجار زيتون على امتداد 25 كم.

يبدأ سعر الليلة الواحدة في “أدير أميلال” من 460 دولار أي حوالي 4000 جنيه مصري، لذلك يعد المنتجع واجهة مفضلة لمشاهير ونجوم العالم بعيداً عن أعين الصحافة والإعلام لقضاء أجازة هادئة، حيث زاره الأمير تشارلز وكاميلا منذ وقت ليس ببعيد، بالإضافة إلى عدد كبير من المشاهير وكبار الشخصيات والملوك.

يحتوي الفندق على 40 غرفة، بديكورات مستوحاة من الطبيعة ومن بساطة حياة أهل واحة سيوة، والجميل أن الفندق تم بناءه بطرق تضمن له التهوية الجيدة دون الحاجة لمكيفات في الصيف ولا تدفئة في فصل الشتاء، من خلال عمل جدران من الصخور الملحية وأبواب ترابية تقوم بامتصاص الحرارة في النهار.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.