اهتم أثرياء العرب والمسلمين، باقتناء التحف الاسلامية الفريدة والأنتيكات التي تعود للقرن التاسع عشر، فهناك من يقتني لارضاء حاجاته الروحية والجمالية ذلك بالتركيز على انتقاء التحف المزيّنة بزخارف ورسوم ونحوت غاية في الرقة والجمال والمصنوعة من أفخم الخامات هذا وقد تطور الاقبال على جمع التحف الاسلامية، مما أدى لارتفاع أثمانها. والى جانب التحف والأنتيك صعدت لوحات الفنانين العرب والمسلمين المحدثين والمعاصرين لتتصدر سوق الفن الإسلامي، ولقد انتقينا لمتابعي (روج) مجموعة من أروع وأجمل أنتيكات القرن 19 ميلادي.

1-  بونبونير ليموج رويال” فرنسي الصنع، يشتهر الليموج بما رسم عليه من البورسلان و بالكريستال والقطع الزجاجية.

2- مجموعة ملونة من كؤوس الكريستال البوهيمي القديم.

3- قنديل يعمل على الكاز، القاعدة من الأوبالين الأزرق القديم.

4- خيمة عريبة من البرونز، صنع النمسا.

5- لوحة شرقي، رسم زيتي، تمثّل السوق العربية، للرسام الإيطالي باتيست كالبرو، تعود لبداية القرن العشرين.

6- فازة صغيرة من المعدن ذات لون أزرق بها بعض الرسوم من اللون الأبيض .

7- مجموعة من الكؤوس والأكواب، كريستال بوهيمي قديم، لون نبيذي.

8- إبريق من الكريستال البوهيمي الألماني، لون نيلي، حفر يدوي .

9- لوحة رسم زيتي تمثّل فتاة أوروبية على الطريق مرسومة على الخشب، للفنانة الهنغارية آنتال بيركيس رسمت مابين (1874-1938). وهذه اللوحة تعتبر جزءا من التراث الهنغاري  واقتنائها يعتبر ميزة خاصه, هواة هذا النوع من اللوحات يسعون بكل الأشكال للوصول اليها, أما سعرها وقياسا بأسعار غيرها من التحف التاريخية يعتبر بسيطا جدا ربما لعدم شهرة صاحبتها .

10- فازة ثمينة فرنسية وقد اشتهرت فرنسا وما زالت بهذا النوع من الفازات, ومن منا لم يسمع بالليموج الذي يسمى نسبة الى مدينة صغيره في غرب الريف الفرنسي وهي منطقة ذات شهرة عالمية في هذا المضمار .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود *