يعد التغيير في نمط الحياة من أهم الأشياء التي تقلل من الإصابة بأمراض عديدة منها ( أمراض القلب, الأمراض المزمنة مثل السكري ,هشاشة العظام ومرض السرطان ).

يوضح الدكتور طارق جمال أستشاري أمراض القلب ودكتور بجامعة القاهرة لـ ( روج ) أن إرتفاع ضغط الدم يعتبر من العوامل التي تؤدي إلى زيادة الإصابة بأخطر أمراض القلب مثل إنسداد شرايين القلب , الجلطة وتوقف عضلة القلب ،  لذلك لابد من تغيير نمط الحياة والحرص على التغذية السليمة لكل من يعاني من ضغط دم مرتفع لأنهما من أهم العوامل التي تؤثر على حياة الإنسان صحيا ونفسيا .

أكد الدكتور جمال أنه قد قام باختبارات حول أهمية تغيير نمط الحياة على ضبط مستوى ضغط الدم عند الأشخاص المصابيين به فوجد أنه من أفضل العلاجات وذلك باتباع التالي بشكل محدد وملتزم :

– تخفيف الوزن .

– التقليل من تناول الملح مع زيادة النشاط الرياضي لمدة نصف ساعة يوميا .

– إستبدال المأكولات الغنية بالدهون والسعرات الحرارية بالفواكه والخضروات والطعام الخالي من الدسم .

وأوضح الدكتور  طارق جمال أن الأستمرار على تلك الشروط مع البحث عن ما هو جديد وتطوير الذات سيؤدي إلى تغيير في نمط الحياة ويحسن نوعيتها و يؤدي إلى إنخفاض ضغط الدم بعد ستة أشهر عند من يعانون به،  كما أنه يُحسن الحاله النفسية ويقلل من حدوث الأمراض الخطيرة وعدم الإصابه بأمراض القلب , والأمراض المزمنة الأخرى مثل السكري , هشاشة العظام وكذلك مرض السرطان ، مؤكدا على أنه  سيساعد الأشخاص في تغييرات نظام حياتهم وكأنهم ولدوا من جديد . وأكد أنه يمكن حتى للأشخاص الذين   لا يعانون من أي مرض أو ارتفاع في ضغط الدم اتباع هذا النظام أيضا فهو ينظم حياة الإنسان- مهما كانت مراحله العمرية- ويساعده على النجاح والتطوير والإبتعاد عن الضغوط والمشاكل اليومية التي تؤدي إلى ضغوط نفسية  وأمراض عضوية فيما بعد .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني