آعلنت السلطات الأميركية،يوم  الخميس، عن إستعادة كمان نادر،  سرق من عازف الكمان الراحل رومان توتنبرغ عقب عرض موسيقي عام 1980.

وأكدت بريت بهارارا  المتحدثة باسم المدعي العام في مانهاتن أن السلطات ستقيم حفلا لتسليم الكمان إلى أسرة العازف توتنبرغ بعدما استعاده مكتب التحقيقات الاتحادي في يونيو.

والكمان -المعروف باسم إيمز ستراديفاريوس- صنعه الإيطالي أنطونيو ستراديفاري في 1734،وكان كمان من نوع ستراديفاريوس قد بيع مزاد في 2011 بثمن قياسي بلغ 15.9 مليون دولار .
وقد سرق الكمان المذكور عام 1980 بعدما أ٫ أدى توتنبرغ -الذي كان آنذاك مدير مدرسة لونغي للموسيقى في كمبردج بولاية ماساتشوستس- عرضا موسيقيا بالمدرسة.
وأعلن لأول مرة عن استعادة الكمان  الخميس عبر إذاعة (إن.بي.آر) على لسان نينا توتنبرغ مراسلة الشؤون القانونية بالإذاعة، وابنة توتنبرغ.
وقالت نينا في مقابلة إن والدها كان يشتبه لفترة طويلة بأن الكمان سرقه عازف آخر. لكن لم يجرأ توجيه أي اتهام إلى الرجل الذي مات في 2011 قبل عام على رحيل توتنبرغ.
وبحسب سجلات قدمت الأربعاء إلى المحكمة الاتحادية في نيويورك في يونيو  أن شخصا ما  قد أهد  الكمان لمثمن تحف بفندق في مانهاتن.
وبحسب وثائق المحكمة أبلغ مثمن التحف مكتب التحقيقات الاتحادي بالأمر، ووافق الشخص على تسليم الكمان طواعية للسلطات في حين صرحت نينا – إبنة ت،تنبرغ- أن الشخص هو الزوجة السابقة لعازف الكمان الذي اشتبه والدها بأنه من سرق الكمان.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني