توجَّت في القاهرة مساء  الاثنين الأميرة الدكتورة ريم بنت منصور بن مشعل بن عبدالعزيز آل سعود سفيرة للنوايا الحسنة من خلال الفيدرالية العالمية لأصدقاء هيئة الأمم المتحدة، إحدى هيئات المنظمة الأممية برئاسة الأمين العام للأمم المتحدة (بان كي مون)، لتصبح بهذا التتويج أول أميرة سعودية تحظى بهذا اللقب ، تقديرًا من المنظمة الأممية للأنشطة والإسهامات اللامحدودة لسمو الأميرة في مجال التنمية المجتمعية والإنسانية، وقد تسلمت التتويج باللقب الأممي نيابة عن الأميرة، الدكتورة عفاف عبدالله يماني الممثلة الرسمية للفيدرالية العالمية لأصدقاء هيئة الأمم المتحدة في المملكة العربية السعودية،وذلك في الحفل الذي أقيم خصيصًا بهذه المناسبة في السابعة من مساء أمس الاثنين بفندق (كونراد) بالعاصمة المصرية القاهرة، وشهد حفل التتويج العديد من كبار الشخصيات السعودية والمصرية والعربية من أبرزهم: هشام الحلبي المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، وعمرو موسي الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، واللواء طه سيد طه رئيس المحكمة العسكرية، والدكتورة عبلة عبدالعظيم مستشارة الرئيس السيسي للشؤون الاقتصادية، والدكتور أيمن وهدان الممثل الاقليمي للفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدة، وعدد من الدبلوماسيين والسياسين وأساتذة الفكر والمجتمع.

والأميرة الدكتورة ريم بنت منصور بن مشعل تحمل درجة الماجستير من جامعة أكسفورد في تخصص السياسات الاجتماعية، وكذلك درجة الدكتوراة من الجامعة ذاتها في تخصص “الدراسات الشرق أوسطية”، والتي تُعنى بدور المرأة السعودية في خدمة الإسلام.. كماحصلت على الزمالة لجامعة هارفارد فيما يخص تطوير برامج وزارة العمل بالمملكة العربية السعودية، مما أتاح لها الإطلاع والوقوف التام على احتياجات المجتمع السعودي عن قرب، وبخبرة عملية في هذا المجال امتدت إلى 12 عامًا، ومتواصلة إلى اليوم.

يذكر أن منح المنظمة الأميية للقب سفير النوايا الحسنة لا يتم إلا في نطاق محدود للغاية، وللشخصيات الأكثر إسهامًا في الأنشطة المجتمعية والإنسانية، ويوفر اللقب لحامله العديد من المزايا، إذ يتمتع بحصانة دبلوماسية ودولية طبقًا للأحكام والقوانين الصادرة من الأمم المتحدة لأفرعها المختلفة حول العالم ومن بينها الفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدة برئاسة الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون”.. كما أن حامل اللقب معني بحضور الاجتماعات التي تقيمها الفيدرالية حول العالم فيما يتعلق بحقوق الإنسان والتعليم والأمن والسلم الدوليين، وقد نجحت الفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدة خلال العشرين عامًا الماضية في العديد من الإنجازات الجوهرية يتصدرها دعم قضايا حقوق الإنسان، والأمن والسلم الدوليين، والتعليم والصحة، ودعم الدول المنكوبة، ولذا لا تختار الفيدرالية سوى الأعضاء المؤثرين في المجتمع لحمل لقبها الأممي، فضلاً عن توافر جميع الصلاحيات التي تؤهلهم لذلك ليكونوا فاعلين يستفيدون منها ويمدونها بالدعم ماديًا وفكريًا ومعنويًا.

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني