برعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز افتتح مساء أمس الأربعاء صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة الإشرافية العليا، الدورة التاسعة لسوق عكاظ، والتي تصدرها فعاليات الجادة بالعرض المسرحي الميداني “نقش من هوازن”، والذي يجسد سيرة الشاعر والصحابي لُبيد بن ربيعة العامري، من الجاهلية إلى الإسلام.

وأبدى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، إعجابه الكبير بعرض “نقش من هوازن” ومختلف فعاليات الجادة، وأكد أهمية هذه النوعية من الأعمال التي تربط الأجيال الجديدة بتاريخ أمتها. وأشاد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، بالأداء الاحترافي الذي أبداه فريق العمل من ممثلين وفنيين وتصوير وإخراج، معبرًا عن سعادته بالمواهب التي شاهدها في العرض، وتمنى لهم التوفيق في أعمالهم المقبلة.

يشار إلى أن افتتاح فعاليات “سوق عكاظ” بنسخته التاسعة بدأ في تمام الساعة السادسة من مساء يوم الأربعاء 27 شوال، بمشاركة أدباء ومثقفين وشعراء وأكاديميين وفنانين وحرفيين تقليديين من داخل السعودية وخارجها، وذلك بعد أن أتمت إدارة المهرجان جميع التحضيرات على كافة المستويات لإظهار “سوق عكاظ” بأجمل حلة أمام الضيوف والزوار، وتطوير البرنامج الثقافي بما يرتقي إلى تطلعات مثقفي المملكة والعالم العربي، متضمنًا برامج ثقافية وعلمية وأدبية وتراثية تنسجم انسجامًا تامًا مع أهداف الخطة العشرية المعدة لتنمية منطقة مكة المكرمة وتحديدًا مع أهداف محور بناء الإنسان الموازي لمحور تنمية المكان.

وبخلاف فعاليات الجادة، تضمن حفل الافتتاح تكريم الفائزين بجوائز سوق عكاظ، وهي شاعر عكاظ، شاعر شباب عكاظ، الخط العربي، التصوير الضوئي، ولوحة وقصيدة، حيث توج الأمير خالد الفيصل الشاعر العراقي هزبر محمود ببردة “شاعر عكاظ”، وحسن طواشي بردة شاعر “شباب عكاظ”. وتشتمل عروض “سوق عكاظ” التي تمتد على مدى عشرة أيام وحتى السادس من شهر ذي القعدة المقبل على أعمال مسرحية درامية تاريخية متنوعة تمثل جوانب الحياة والأنشطة التي كان يشهدها “سوق عكاظ” قديمًا وتقدم باللغة العربية الفصحى، إضافة إلى عروض أخرى لإلقاء الشعر العربي الفصيح، خصوصًا المعلقات والخطب البلاغية التي بنيت عليها شهرة “سوق عكاظ”، ويؤدي تلك الأعمال ممثلون محترفون. وتحتضن “جادة سوق عكاظ” مجموعة من الأنشطة المتنوعة التي تحاكي “سوق عكاظ” التاريخي بواسطة مجموعة من متخصصين محترفين، مثل: مسيرة الشعراء، مسيرة الفرسان والخيول والإبل، وهي نماذج من الأنشطة الاجتماعية والثقافية التي كانت تقام في السوق قديماً.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.