معقمات اليدين تلك السوائل اللزجة التي تتعهد بإزالة 99.9٪ من البكتيريا، وعندما تم اختراعها ليتم استخدامها فقط عند تعذر وجود الماء النظيف والصابون، ولكن هل هناك خطر من استخدامها المستمر؟
في احدث دراسة كشفت بأن معقم اليدين يرفع من نسبة مادة BPA في نظام جسمنا و هذا سبب آخر يدفعنا لوقف إستخدامه! حيث اظهرت نتائج الدراسة أن معقمات اليدين تزيد من قدرة الجسم على إمتصاص مركب ال BPA أو Bisephenol A و هو مركب كيميائي يستخدم تقريباً في جميع انواع البلاستيك الصلبة مثل أواني حفظ الطعام البلاستيكية، ويقوم هذا المركب بتغييرات في الهرمونات مما يؤدي جزئياً إلى تعطيل نظام الغدد الصماء الطبيعي في الجسم، و قد ربطت دراسات عديدة ال BPA بالخلل الهرموني كما أنها ربطته بأمراض عديدة منها أمراض القلب، السرطان، العقم و حتى السكري. إذا ما الحل؟ للأسف كل ما يمكننا فعله هو تجنب إستخدام معقمات الأيدي إلا في حالات الضرورة و عدم تناول الطعام عند إستخدامها.

اخطار معقمات اليدين على الصحة

مقاومة المضادات الحيوية
المضادات الحيوية تكون فعالة ضد البكتيريا ولكن ماذا يحدث إذا كان جسمك يبني مقاومة للمضادات الحيوية، وهذا بدوره يعزز مقاومة البكتيريا؟
يساهم Triclosan التريكلوسان في جعل البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية وهي مادة مقاومة للبكتيريا والعفن تضاف لمنتجات العناية، وفي الواقع عند استخدام المطهر قد يخفض مقاومتكم للأمراض عن طريق قتل البكتيريا الجيدة، كما يساعد على حماية البكتيريا السيئة.
وفي دراسة عام 2011 قام بها جهاز مركز المخابرات الأميركية للأوبئة قسم مكافحة الأمراض والوقاية، وجد الباحثون أن موظفين الرعاية الصحية الذين كانوا أكثر استخداماً لمعقمات اليد مقابل الماء والصابون في غسل وتطهير اليدين الروتيني كانوا أكثر عرضة ست مرات لتفشي التهاب norovirus نوروفيروس، والذي يسبب معظم حالات التهاب المعدة والأمعاء الحاد والإصابة بالإسهال والإستفراغ وهو معدي وينتشر بشكل عالي خلال الطعام والماء والأتصال والقرب من المصاب.

التسمم بالكحول
فقط لأن بعض المعقمات لاتحتوي triclosan التريكلوسان وهو مضاد للبكتيريا والتعفن يتواجد في منتجات العناية، لا يعني انها آمنة تماما.
العنصر النشط في بعض معقمات اليدين عادة ما يكون نوع من الكحول الذي يقوم بدور مضاد الميكروبات التي تقتل البكتيريا، توصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ومراكز السيطرة على الأمراض بوجود الكحول الإيثيلي، الإيزوبروبيل، أو مزيج من الاثنين معا في تركيز 60٪ إلى 95٪.

في مارس من عام 2012 نقل الى المستشفى ستة مراهقين في كاليفورنيا نتيجة التسمم الكحولي من شرب المعقم، مما يجعلها أحدث حلقة في سلسلة المنتجات المنزلية المستخدمة لتحفيز شعور الثمالة والسُكر، وذكرت تقارير في قناة ABC ان عدد قليل من كمية المعقم يمكن أن يساوي بضع جرعات من الخمور مع خطورة أكبر من الممكن ان تسبب الوفاة الفورية وذلك لتركيز الكحول داخلها، والخطورة ليست حول المراهقين فقط كذلك الأطفال الصغار وفقا لصحيفة لوس أنجلوس تايمز عن حالات تسمم عن طريق البلع بالخطأ.

اختلال وتعطل الهرمونات
أظهرت الأبحاث بواسطة ادارة الاغذية والعقاقير الأمريكية FDA انها قد تؤدي إلى اضطرابات هرمونية بسبب التريكلوسان والبكتيريا التي تأخذ خصائص المضادة للميكروبات التي تخلق سلالات مقاومة للمضادات الحيوية أكثر، وقد أظهرت دراسات اجريت على الحيوانات أن المركب يمكن أن يغير الطريقة التي عمل الهرمونات في الجسم، مما يثير القلق ويستدعي إجراء مزيد من التحقيق إلى فهم أفضل لكيفية أنها قد تؤثر على البشر، كما أنه تعلق نفسها على جزيئات المستقبلات على سطح خلايا المخ ويسبب في ارتفاع مستويات الكالسيوم داخل الخلية بحيث تصبح الخلايا متهيجة جداً مما يؤدي إلى موت الخلية، وتهيج الخلايا يمكن أن يؤثر على النمو العقلي والسلوكي، وخاصة بين فئات الأطفال الأكثر المعرضين للخطر مثل المصابين بتأخر النمو والتوحد.

انخفاض مناعة الطفل
في دراسة نشرت في صحيفة The Science Daily قام بها مركز أبحاث Northwestern Research Center نورث وسترن وجدت أن مناعة الطفل تتأثر بشدة عند استخدام المعقم، كما وجد الباحثون ان العديد من الاطفال يصابون بالمرض بسبب أمراض غير ضارة ويمكن الوقاية منها بعد الاستخدام طويل الأمد للمعقم، وسلطت الدراسة الضوء على وجه التحديد على وجود التهابات اطلق عليه C-reactive protein بروتين سي التفاعلي (CRP) في عينات بول الأطفال، واستنتجوا إلى أن وجود الطفل في بيئة نظيفة جدا خلال المراحل المبكرة من حياته يقلل من المناعة لدرجة أن آلية دفاع الجسم تكون في وضع قتال مستمر الأمر الذي يؤدي إلى ضعف المناعة، وهذا يسبب آثار خطيرة عندما يكبرون في السن أيضاً، والأهم ان استجابة الأطفال ستكون حساسة للغاية للالتهابات التي تجعلهم عرضة للإصابة بالأمراض المختلفة مثل البالغين.

التسمم بالمواد الكيميائية
إذا كان معقم اليدين معطر فمن المحتمل أن يكون مليء بالمواد الكيميائية السامة، وللأسف ليس مطلوباً من الشركات الإفصاح عن المكونات التي تصنع الروائح السرية الخاصة بهم والتي بالتالي تكون مصنوعة من عشرات المواد الكيميائية.
العطور الصناعية تحتوي على phthalates الفثالات وهي مادة تضاف للبلاستيك لتحافظ على مرونته والتي تسبب اختلال الغدد الصماء التي تحاكي وتتشبه بالهرمونات ويمكن أن يغير تطور الأعضاء التناسلية.
كذلك يجب البحث أيضاً عن Parabens البارابين، والذي يتواجد في كثير من منتجات العناية بالبشرة ويتم استخدامه للحفاظ على المكونات الأخرى وتمديد مدة صلاحية المنتج.

المعقمات مقابل الصابون
مقابل المخاطر المتواجده في معقمات اليدين يعتبر الصابون والماء اسلم طريقة لتعقيم اليدين، وفي دراسة بريطانية حديثة اتضح ان استخدام الصابون عند غسل اليدين يقتل البكتيريا والجراثيم ثلاث مرات اكثر من غسل اليدين بالماء فقط.
أما بالنسبة للصابون، يعمل الصابون المضاد للبكتيريا أفضل قليلا من الصابون العادي وتوصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA باستخدام الصابون العادي فقط بسبب مخاوف من أن الجراثيم سوف تطور نفسها لمقاومة مضادات البكتيريا بالصابون.
خلاصة القول انه ليس من الضروري استخدام مضادات البكتيريا في المنتجات، وان طريقة غسل اليدين أكثر أهمية من نوع الصابون.

الطريقة الصحيحة لغسل اليدين

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني