مع تزايد المسؤوليات ومشاغل الحياة بعد سن الثلاثين تبدأ تغيرات داخل الجسم بشكل يجعل الحفاظ على الوزن المثالي مسألة أكثر صعوبة خاصه في تلك المرحلة العمرية .

تؤكد الدكتورة هناء شاكر أخصائية التغذية وعلاج السمنة ل( روج ) أنه لابد من تعديل طريقة التغذية و ممارسة الرياضة لتتناسب مع المرحلة العمرية الجديدة وتحدياتها حيث تتغير الكثير من الأمور في حياة الرجال والنساء عند الوصول لسن الثلاثين وتشمل آلية تراكم الدهون وكثافة العضلات.

تضيف الدكتورة شاكر أن تغيرات عديدة تحدث للجسم في هذه المرحلة لأنه عند منتصف العشرينات يفرز الجسم  هورمون ( الميلاتونين والسوماتوتروبين وهورمون السعادة (دي إتش إي إيه)) بغزارة وهي هورمونات تساعد على ممارسة الرياضة وبناء العضلات بسرعة لذلك عند الوصول للثلاثين يبدأ البطء في عملية الأيض والتغيير في إفراز الهورمونات المختلفة .

توضح الدكتورة شاكر  : من السهل أن تظهر في سن العشرين نتائج الأنظمة الغذائية الخاصة بفقدان الوزن والحصول على جسم رشيق أما في مرحلة الثلاثينات فلابد من زيادة التمارين الرياضية لذلك يجب أن لا يقل عدد مرات ممارسة الرياضة عن مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيا وتتراوح مدة التدريب في كل مرة بين 30 و 40 دقيقة .

وبيّنت الدكتورة شاكر أن صعوبة الحفاظ على الوزن بعد سن الثلاثين تزيد نظرا لتعقيد الحياة الاجتماعية وتزايد المسؤوليات إضافة إلى تجربة الحمل والولادة عند بعض النساء ووجود طفل أو أكثر مما يُصعب إيجاد الوقت اللازم لممارسة الرياضة بالشكل المطلوب .

وتشير الدكتورة شاكر إلى أن زيادة الوزن في الفترة بين العشرين والثلاثين من العمر تزيد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والدورة الدمويةخاصة عند الأشخاص الذين تزيد أوزانهم  10 كيلوغرامات عن الوزن الطبيعي .

لذلك مع الوصول للثلاثين تنصح الدكتورة شاكر بضرورة  تغيير نوعية التمارين الرياضية والجمع بين تمارين بناء العضلات وتمارين الجري أو السباحة والحفاظ على التغذية المتوازنة الصحية في تلك المرحلة العمرية مؤكده على عدم الإفراط والتجارب في أنواع الريجيم الصارمة .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني