شاركت 150 مصممة أزياء سعودية وخليجية في معرض شيك الثالث والذي انطلق يوم أمس الأول ويستمر لمدة ثلاث أيام وبرعاية صاحب السمو الملكي الأمير تركي العبد الله الفيصل آل سعود بقاعة الخزامي للمناسبات في مدينة الرياض، ويعد معرض شيك أكبر حدث متخصص في مستلزمات المرأة، وبحضور 20 ألف زائرة و200 مستثمرة يعملن من منازلهن.

وثمن سمو الأمير تركي العبدالله الدور المهم الذي تقوم به المرأة الخليجية والسعودية في عالم المال والأعمال، واعتبر أن مشاركة المرأة الخليجية مصدر فخر واعتزاز، ودليل على أن المرأة السعودية استطاعت أن توصل رسالتها وأنها قادرة على إدارة مشاريعها بنجاح، ورأى أن الأسر المنتجة تحتاج لاهتمام المجتمع، لتعزز بداخلهم حب العمل، معتبراً أن هذه المشاريع الوطنية الاستثمارية تحتاج إلى دعم كبير.

وعلى الصعيد ذاته أكدت رئيسة اللجنة المنظمة مرام القصير أن صاحب السمو الأمير تركي يهتم بإبداعات المرأة السعودية والخليجية خلال الكلمة التي القتها شاكرة سموه على رعايته المعرض.

ومن جهتها أشادت مصممة الأزياء الكويتية جمال النجادة أثناء جولتها في المعرض بمشاريع الأسر المنتجة، مؤكدةً أن المرأة السعودية تتميز بذوق خاص ورفيع في عالم الأزياء، وترى النجادة أن المكانة التي وصلت إليها المرأة السعودية خاصةً والخليجية بشكل عام، جاء نتيجة الدعم التي تُحظى به من محيطها ومجتمعها.

ودعت المصممة البحرينية أمل النجار النساء بحضور المعرض وذلك للاستفادة وتبادل الخبرات، وتحدثت عن تجربتها وبدايتها في عالم الأزياء، وتعتبر نفسها متابعة جيدة فتعلمت أساسيات التصميم حتى بدأت في مشروعها فعلياً، وقالت ” اطمح للوصول إلى العالمية، وهدفي ان تبقى اصالة وثقافة العباية الخليجية بنفس طابعها وحشمتها مع امتزاجها بخطوط الموضة العصرية بفخامتها”.

ولفتت سيدة الأعمال منى الزهراني على أهمية تواجد المرأة العربية بأعمالها مع ضرورة العمل على إبراز المواهب الشابة والمتميزة، مشيرة أن المرأة السعودية العاملة أوصلت رسالتها إلى العالم وحققت مكانة متميزة محلياً وعالمياً.

من جهة أخرى أشارت مسؤولة الإعلام والعلاقات الإعلامية فاطمة آل عمرو أن المعارض الوطنية التي تخص المشاريع الصغيرة والأسر المنتجة تُحظى باهتمام واضح من قبل المجتمع وأصحاب السمو، مؤكدة وجود خبرات وطنية صقلتها الموهبة لتنتج فناً فريداً.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني