لا توجد هناك الكثير من الآماكن التي ترتبط بالاسترخاء لدى الأشخاص أكثر من الشاطئ والبحر وكان هذا الأمر بمثابة مصدر إلهام للمصممين لإدخال مفردات وارتباطات الشاطئ والأمواج في تصميم الأثاث.  كان المصممان الألمانيان هانس تسيبولد وميشا ريمي يفكران في  رياضة ركوب الامواج أو  الركمجة عند ابتكار سلسلة جديدة من الطاولات. ويقول تسيبولد “أن كلانا يركب الأمواج … وقمنا معا بتطوير فكرة مستندة إلى منظر ألواح ركوب الأمواج والشعور بها “. يدير المصممان شركة أثاث تسمى (نوينوي) التي صنعت في البداية طاولات مقاهي صغيرة بأسلوب ألواح الركمجة. واطلقوا على الطاولات اسم (هوم بوردز ) أو ما يعنى الواح المنزل. يقول تسيبولد ” إنها مصنوعة من الناحية العملية بنفس طريقة ألواح الركمجة . نقوم أولا بصنع مادة خفيفة ثم نضع عليها طبقات من الالياف الزجاجية المغطاة  بغراء الايبوكسى  “.  كما أن الطاولات المسطحة مزينة بنفس  أسلوب ألواح ركوب الامواج الذى يعود إلى  ستينيات القرن الماضي. ويساعد الشكل القديم في خلق نمط هادئ ومنعش. أصبحت طاولات القهوة شهيرة جدا لدرجة أن المصممين أضافوا اطارا خشبيا صلبا لكل طاولة لحماية الزوايا. ويتم وضع أسطح الطاولات على اطار من أنبوب فولاذي.    وفي الدنمارك استفاد المصممان يوناس إدفارد ونيكولاي شتينفات  من البحر لصناعة مجموعتهما (تروار). فمقعد الكراسي في المجموعة وأغطية المصابيح مصنوعة من طحالب البحر التي تم جمعها من شواطئ البلطيق. ويقول إدفارد إن “طحالب البحر مادة خام لا حدود لها يمكن العثور عليها في مختلف أنحاء العالم. فهي تحتوي على مستويات عالية من المواد المعدنية والفيتامينات. يمكنك أكلها أو استخدامها كسماد”. غير أن الدنماركيين يجففونها ويطحنوها حتى تصبح مسحوقا ويضيفونها إلى الورق القديم لصناعة مادة يمكن تشكيلها إلى كرسي. يعد استخدام المواد الطبيعية من البحر مثالا رائعا على التصميم المستدام. ولكن المصممين الاثنين يشعران أيضا أنه من المهم المرور بخبرة مع البحر.  ويضيف إدفارد ”  أن جمع المواد من الساحل مختلف كثيرا عن الذهاب إلى متجر وشرائها… إن هناك ثمة أمر يدعو للتأمل فيها “. وهناك مثال اخر على  الاثاث المستوحى من البحر يأتي من إقليم الباسك في أسبانيا حيث ابتكر المصمم جين لويس إرازوكي الطاولة (بيلهارا). والطاولة تشبه الموجه وبها مساحة لتخزين جهاز تابلت ومواد كتابة.   والطاولة مسماة على  اسم شعاب (بيلهارا) الواقعة على بعد نحو 5ر2 كيلومتر قبالة ساحل الباسك. وتتخذ الشركة المصنعة للطاولة وتسمى (تريكو) من بلدة ثاراوث القريبة مقرا لها . وتعد البلدة أحد أفضل المناطق لراكبي الأمواج لزيارتها في المنطقة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.