سبب آخر لمراقبة محيط الخصر وذلك في نتيجة آخر الأبحاث وهي ان زيادة الوزن لدى الناس في منتصف العمر قد تؤثر ليس فقط على صحة الجسم بل يؤثر على تطوير مرض ألزهايمر في سن مبكر.

منذ فترة طويلة اشتبه ان السمنة في منتصف العمر تزيد من خطر مرض ألزهايمر لذا قام باحثون في المعهد الوطني للصحة في الولايات المتحدة بدراسة الموضوع واجراء الأبحاث وكانت نتيجة الدراسة أن زيادة الوزن أو السمنة في سن الخمسين قد يؤثر بعد سنوات قليله بقرب الإصابة بألزهايمر، والخلاصة تعني ان زيادة وزن أكثر في منتصف العمر هي بداية مسبقة للمرض.

ولازال الموضوع يستغرق دراسات أوسع لإثباتها، والأهم ان الحفاظ على وزن مناسب خلال منتصف العمر قد يؤخر في وقت لاحق الأمراض ومن اهمها ألزهايمر، ويقول الدكتور مادهاف ثيمبساتي Madhav Thambisetty من المعهد الوطني للشيخوخة ان الحفاظ على مؤشر كتلة جسم سليم في منتصف العمر من المرجح أن يكون لها تأثيرات وقائية طويلة الأمد.

وفي الولايات المتحدة يوجد حوالي 5 مليون شخص مصابون بمرض ألزهايمر، وهو رقم يتوقع أن يتضاعف بحلول عام 2050، ولم يحدث تقدم او اكتشاف طبي لعلاجه حتى الآن.

وللأسف ان مرض ألزهايمر يبدأ بعصف الدماغ بهدوء خلال عقد من الزمان قبل ظهور الأعراض، ولازال العلاج بعيد المنال حتى الآن ولكن الباحثين يدرسون طرق لتأخير المرض على الأقل، ومن ضمنها تغيير نمط الحياة.

ولإستكشاف تأثير السمنة المفرطة قام فريق دكتور مادهاف بدراسة طويلة الأمد للشيخوخة BLSA وهي اختصار لـ Baltimore Longitudinal Study of Aging وتعد واحدة من المشاريع الطويلة لتتبع ما يحدث لدى الأشخاص الأصحاء عندما يتقدمون في السن، وقاموا بفحص سجلات ما يقرب من 1400 من المشاركين الذين خضعوا للاختبار كل سنة أو سنتين لمدة 14 عام، 142 منهم مصاب بمرض ألزهايمر.

وفحص الباحثون وزن مرضى ألزهايمر عندما كانوا في عمر الخمسين وكانت صحتهم الذهنية جيدة وتابع الباحثون مؤشر كتلة الجسم لينتج ان كل ارتفاع في مؤشر الكتلة يتوقع ان الإصابة بمرض ألزهايمر سيكون اقرب خلال ستة اشهر ونصف، ويعتبر الحد الأدنى لزيادة الوزن ان لاتتعدى كتلة الجسم عن 25.

وخضع بعض المشاركين في دراسة BLSA لمسح الدماغ عندما كانوا على قيد الحياة وللتشريح بعد الوفاة، وجدت تلك الإختبارات ان ارتفاع مؤشر كتلة أجسامهم اثناء منتصف العمر ارتبط بوجود انسداد شرايين المخ وهي السمة المميزة للأزهايمر، حتى لو لم يتطور الى الخرف dementia في وقت لاحق.

وفى الوقت نفسه اوصت مجموعة ألزهايمر بالمحافظة على وزن صحي لفترة طويلة، وأن ما هو جيد لقلبك هو جيد لدماغك.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني