يؤكد الدكتور علاء رفعت أستشاري الكبد والجهاز الهضمى لـ(روج) أنعيد الأضحى يعتبر من المناسبات الدينية التي يحتفل بها المسلمين فى أنحاء العالم وهو يتمثل في ذبح الأضحية وأكل اللحم كأهم مظاهر العيد المبارك .

ويقول الدكتور رفعت أن لحم الضأن من الأركان الأساسية فى العيد ولكن بعض المرضى الذين يعانون من أمراض الكبد والجهاز الهضمى قد يسبب تناول اللحم خطورة على صحتهم كذلك يصيب مرضى القلب وضغط الدم المرتفع ومرضى الفشل الكلوى حيث لا يسمح لهم بتناول هذه الأنواع من اللحوم .

ويشير الدكتور رفعت  إلى أن تناول لحم العيد يؤدى إلى تفاقم وتطور حالتهم الصحية إلى الأسوأ خصوصا مرضى التليف الكبدى والمرضى الذين يعانون من الاستسقاء ومرضى الفشل الكلوى موضحا أن هناك بعض البدائل الغنية بالبروتين الحيوانى تكون أضرارها وأعراضها الجانبية أقل وفائدتها أفضل خصوصا لمرضى الكبد الذين يعانون من مرض التليف المتكافئ أو المرضى المصابين بالتليف المتقدم ناصحا بعدم تناول لحوم الضأن نهائيا لأنها قد تزيد من معدل الأمونيا فى الدم بعد هضمها مما تتسبب فى حدوث الغيبوبة الكبدية .

ويضيف الدكتور رفعت أنه يفضل تناول اللحوم (البتلو) – البقري الصغير- واللحوم البيضاء مثل (الأرانب , السمك و الدجاج) لتجنب الأثار الجانبية الناتجة من لحوم العيد مشيرا إلى أن تناول الليمون والبصل والبقدونس و الخضروات يساعد على تقليل امتصاص المواد الدهنية الضارة الموجودة باللحم .

وينصح الدكتور رفعت مرضى الكبد – وخصوصا مرضى الفيروسات الكبدية أو الذين يعانون من التهاب كبدى مزمن – بالإكثار من تناول الخضراوات الطازجة مثل (الكابوتشى -الخس الأمريكي- , الخس البلدي , الجرجير , البقدونس , الطماطم والفلفل بدرجاته) كما يجب تناول الفواكه الطازجة أيضا لأن الخضراوات والفواكه الطازجة الغنية بالألياف تحسن من حركة الأمعاء فتساعد على الإخراج لأن الإمساك من العوامل الطبية الضارة جدا بمرضى الكبد قد يؤدى إلى حدوث الغيبوبة الكبدية مضيفا أنه يجب على مرضى الكبد بالعيد الأمتناع عن شرب المياه الغازية وتقليل الأملاح فى الوجبات الغذائية المختلفة .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني