اختتمت مساء السبت ثالث أيام عيد الأضحى المبارك، فعالية (جولة في قصر الحكم) والتي نظمتها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض رئيس الهيئة العليا، للاحتفاء بمناسبة اليوم الوطني الخامس والثمانين للمملكة العربية السعودية، وسط حضور وإقبال كبيرين من سكان مدينة الرياض وزوارها.

وأوضح المهندس خالد بن عبدالله الهزاني مدير الفعالية المشرف على الإعلام بالهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، أن عدد الزوار في الجولة بلغ أكثر من 10300 زائر من مختلف فئات المجتمع، ومن كافة الأعمار والجنسيات، حيث استمتعوا بالجولة في ردهات قصر الحكم وتعرفوا على مكوناته وأجنحته، التي يشاهدها الزوار لأول مرة خلال هذه الفعالية.

وقد شهدت الرياض قبل 24 عاماً انطلاق أحد أهم برامجها التطويرية، عندما رعى خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ في يوم الأربعاء السابع من رمضان ١٤١٢هـ، افتتاح المرحلة الثانية من برنامج تطوير منطقة قصر الحكم. وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أيده الله، أمير منطقة الرياض رئيس الهيئة العليا لتطوير منطقة الرياض آنذاك، وقال  في كلمة ألقاها خلال الحفل: “أن المشروع يعبر عن تواصل الماضي العريق بالحاضر الزاهر في بلدنا العزيز، ويجسد اتصال التاريخ بالتاريخ من خلال وفاء الأبناء لأمانة الآباء، وذلك لما يمثله قصر الحكم من معانٍ نبيلة في الوجدان السعودي عبر الأجيال والسنين، حيث كان القصر منطلقاً لتأسيس الدولة السعودية الثانية بقيادة جدكم الإمام تركي بن عبدالله”.

وقد كان من ضمن الجولة ، زيارة لمكتب أمير منطقة الرياض  والذي يعتبر في  الثقافة السعودية وجهة للمواطنين والمقيمين الذين يريدون أن يصل صوتهم إلى رأس الهرم الإداري في منطقتهم، دون أي حواجز،  بل ربما يلجأ بعض المواطنين لـ”مكتب الأمير” حتى في معاملاته الروتينية.

 ويعبر المكتب عن  سياسة الباب المفتوح التي انتهجها الملك المؤسس وأبناءه البررة من بعده مع معاملات المواطنين، حيث اعتاد المؤسس ـ غفر الله له ـ أن يخصص مجلساً يومياً لاستقبال المواطنين من كل المشارب والفئات ويستمع إلى شكاويهم ومطالبهم والبت فيها بحضور كل المسؤولين في المنطقة الذين ربما يستدعيهم الملك أو أمير المنطقة لمناقشة المواطن والإجابة على تساؤلاته أمامه.

.

مكتب المير منطقة الرياض

كما استحوذ مكتب خادم الحرمين الشريفين في قصر الحكم على اهتمام زوار فعالية “جولة في قصر الحكم” الذين حرصوا على التقاط الصور التذكارية داخل المكتب الذي يعد أول مكتب باشر فيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مهامه بعد البيعة مباشرة بعد أن كان يباشر فيه مهامه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله –غفر الله له- وقبله خادم الحرمين الشريفين الملك فهد – رحمه الله.

ويتوسط المكتب صورة تاريخية للملك المؤسس – غفر الله له- وصورتان للملك وولي عهده ـ حفظهما الله ـ.

مكتب الملك

 

كما شهدت قاعة البيعة إقبال العدسد من الزوار والتقاط صور تذكارية في هذا المكان التاريخي وما يمثله إضافة إلى والصالات الكبرى التي يحتويها القصر والتي شهدت العديد من المناسبات الوطنية.

 

وبين المهندس خالد الهزاني، بأن تنظيم الهيئة العليا لهذه الفعالية يهدف إلى مشاركة سكان منطقة الرياض، فرحتهم بعيد الأضحى المبارك، واحتفالهم باليوم الوطني للمملكة، في هذا المعلم الوطني الذي عاصر العديد من البطولات والإنجازات التي شهدتها هذه البلاد المباركة منذ تأسيسها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن، رحمه الله، حتى هذا العهد الزاهر تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين، أيده الله.

وأشار إلى أن الزوار شاهدوا خلال الجولة الأفلام الوثائقية التي انتجتها الهيئة بهذه المناسبة، عن كل من: تاريخ قصر الحكم، وتاريخ البيعة في المملكة، وتاريخ أمراء منطقة الرياض.

كما استمتع الزوار بزيارة معرض الصور التاريخية النادرة للملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن، رحمه الله.

وكان معرض الصور النادرة للمؤسس وقصة كفاحه قد استوقفت الزوار، حيث ابتدأ المعرض بأول صورة التقطها الراحل – يرحمه الله- قبل ١٠٥ عام من الآن، فحكى المعرض قصة حياة وجهاد منذ عام ١٩١٠م وحتى عام ١٩٥٣م شملت صور نادرة تعرض لأول مرة كصورة المؤسس مع أول امرأة اجنبية التقى بها خارج المملكة وتحديدا في البصرة، وصورة أخرى تجمع الملك عبدالعزيز – يرحمه الله- بالملك سلمان بن عبدالعزيز عام ١٩٢٨م، إلى جانب العديد من الصور للمؤسس مع أبنائه البررة وقادة الدول والسياسيين في سنوات عدة.

ولم تغفل الهيئة العليا لتطوير الرياض عن الطفل، حيث خصصت مسرح للطفل يقدم رسائل توعوية تعزز مفاهيم الانتماء الوطني والوحدة الوطنية لديهم، بإشراف عشرة شابات سعوديات يعملن على تنظيم المكان وتنسيق الفعاليات المتنوعة ما بين ركن التلوين، والمسرح التثقيفي وتوزيع الهدايا إلى جانب تخصيص قاصة سعودية لقراءة قصص أطفال تحكي تاريخ المملكة بأسلوب شيق.

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني