اعمال آندي قولدزورثي تنتزع منك الإنبهار ودهشة الطفل في داخلك،  فآندي يتحدى نفسه بإصرار عجيب ويتغلب عليها دائماً، وعلى الأغلب  أعماله هي اكثر اعمال فنية تلامس الإنسان لأنها من الطبيعة وداخل الطبيعة.

أندي قولدزورثي فنان بريطاني برع في صنع إبداعاته الفنية من الطبيعة وفي أحضان الطبيعة،  قام بصنع لوحاته ومنحوتاته الفنية  في إنجلترا واسكتلندا، القطب الشمالي، اليابان والمناطق النائية الأسترالية، وفي الولايات المتحدة وغيرها الكثير.

تعتبر اعمال آندي مؤقتة أو سريعة الزوال وفي الغالب تكون داخل احضان الطبيعة وتتأثر بعواملها، وهدفه هو فهم الطبيعة من خلال المشاركة المباشرة في الطبيعة ومن ادوات الطبيعة بشكل وثيق وحميمي بإستخدام الأغصان والأوراق، والحجارة، والثلوج والجليد، والقصب والشوك والطين.
يقول آندي واصفاً عمله: “انا استمتع بالحرية  في استخدام يدي فقط وادوات قد وجدتها حولي مثل: حجر حاد، ريشة، او الأشواك، واغتنم الفرص اليومية مثل: إذا كان هناك ثلج يتساقط اقوم بعمل فني بالثلوج، في حال تساقطت الأوراق سأعمل بالأوراق، وفي حال تساقط المطر او خلال موسم تفتح الزهور، واتوقف في كل مكان اجمع المواد لأنني اشعر ان هناك شيئا ما من الممكن اكتشافه، ومن هنا يمكنني ان اتعلم”.
وقد تم تصوير فيلم وثائقي اطلق عليه اسم Rivers and Tides: Andy Goldsworthy Working with Time، يظهر فيه آندي يطوف الطبيعة لصنع اعماله الفنية تزامناً مع قرب المد ليراقب آثار الطبيعة على تحفه الفنية، وقد حصل على تقييم 8.1/10 من موقع IMDb.

 

Rivers and Tides: Andy Goldsworthy Working with Time

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.