” الديكور عالم ليس له كتاب قواعد خاص” ؛  تؤكد ميسا أحمد رفعت مهندسة الديكور لـ (روج) ولكن هناك أساسيات يعتمد عليها المتخصصون يمكن أن يتعلمها بكل سهولة صاحب الموقع و يتحول بدوره إلى مهندس ديكور .  و تقول المهندسة ميسا أن لاختيار ألوان الحوائط عوامل كثيرة فهناك الآلاف من الألوان والدرجات والتأثيرات والظلال كل واحده منها تظهر جمالية  كل زاوية فى المنزل،  موضحه أن الإضاءة مثلا لها تأثير يتغير من مكان لآخر حسب مصدرها وقوتها وظلالها وذلك يعني أن الذي يكون جميلا فى منزل ما ليس بالضرورة أن يكون بنفس الشكل والرونق فى منزل أخر والعكس صحيح.

وتؤكد المهندسة ميسا أنه لاشك أن الجميع يريد اللون الذى يظهر جمال اللوحات والقطع الفنية والسجاد وغيرهم من قطع الأثاث الجميلة قائله:” لماذا لا نخرج قليلا عن المألوف ونبتعد عن التكرار ونغير أفكارنا بطريقة مبتكرة وجذابه من خلال أختيار قطع الأثاث مع اختيار اللون المناسب والمختلف على الحوائط ، ويعد ذلك التكنيك خارجا عن المألوف كما أن نتائجه دائما مبهرة” .

وتضيف المهندسة ميسا أن قطع الأثاث تحتاج لمساحة فيجب على الشخص مقاومة الرغبة الدائمة فى مراكمة قطع الأثاث بطريقة تزحم المكان لأن أي تصميم سلب الحرية فى الحركة بين قطع الأثاث لا شك سيفقد المكان جماله،   مؤكده أننا لا نحتاج لملء كل الفراغات بالكثير من قطع الأثاث بل الأفضل استغلال الميزانية فى شراء قطع أثاث قليلة وبسيطة وقيمّة مما سيضيف الرونق والجمال للمكان بدلا من أن يظهر بمظهر مزدحم بالقطع الكثيرة .

وتنصح المهندسة ميسا بوضع القطع الفنية واللوحات على ارتفاع مناسب من 140 سم حتى 150 سم من خط المنتصف للوحة عن مستوى الأرض لأن ارتفاع مستوى نظر الشخص العادى هو 140 سم مع تحديد مقاس اللوحة الذي يحتاجها المكان حسب ارتفاع السقف ومساحة الغرفة .

وتقدم المهندسة ميسا نصائح بخصوص الطرق الأساسية لتنظيم الأثاث و لوضع السجاد  مترحة أن هناك ثلاث طرق حول وضع السجاد :-

– كل المفروشات فوقالسجادة بالأكمل تقريبا: بمعنى أن السجادة الكبيرة تعطى إحساس بالرقى والأناقة مع مساحة الغرفة الكافية ، وفى هذه الحالة لابد من ترك مسافة فارغة بحوالى 30 إلى 45 سم فقط حول محيط السجادة على الأرض تفصل بينها وبين أى أثاث آخر لتظهر شكلها ويتنعكس ألوانها في المكان .

– كل المفروشات خارج نطاق السجاد بالكامل : بمعنى أن تكون السجادة صغيرة وجميع أرجل الاثاث خارج السجادة وهذا يعتبر أحسن حل اقتصادى يعطى أفضل شكل كما  يفضل الإبتعاد عن اختيار سجادة صغيرة جدا لأنها ستكون غير مناسبة فالسجادة يجب أن تظهر وكأنها تلمس أرجل الأثاث الأمامية حيث أن هذا التكنيك دائما يكون ناجح مع السجاده خاصه ذات النقوش لإظهار جمالها.

– الوضع الجزئى: وهو وضع الأرجل الأمامية للأثاث على السجادة لربط ترتيب الاثاث بصريا مما يخلق مكانا مرتبا وجميلا ويعطى إحساسا بالاتساع .

كما تركز المهندسة ميسا  على أهمية مقاومة الرتابة والتقليد مثل التركيز على الديكور الذى يعتمد مثلا على روح البحر والأصداف والمراكب وغيره .. وهذا – تشير المهندسة ميسا- يمكننا أن نحصل عليه بنفس الإحساس وبطريقة مختلفة بعيدا عن التكرار والتقليد والملل  من خلال وضع نقطة تركيز أساسية عند الشخص على شئ يحبه أو غرفة محددة مهمة بالنسبة له ، ييضع فيها التصميم بطريقة سهلة ومنظمة لتصبح جاذبة.

و توضح المهندسة ميسا أنه في حين أن المدفئة والإضاءة من المراكز المهمة لجذب العين فى الغرفة بدلا عن القطع الفنية ، يجب عدم التمسك بقطعة أثاث لا تناسب المكان الجديد لأن ذلك أول خطوة فى طريق الديكور غير الناجح ، مهما كانت القطعة غالية الثمن أو ذات قيمة فنية فالأهم  أن تكون مناسبة فى البيت أو في غرفة أخرى .

وتضيف المهندسة ميسا أنه يمكننا أن نلقي نظرة شاملة أخيرة على التصميم والديكور قبل البت نهائيا في شكل  المنزل لنعرف متى  يجب أن نحذف أشياء من قائمة الأثاث وأي القطع الزائدة  يجب تجنبها ، والاهتمام بوضع  أثاث مناسب فى الحجم ومتناسقا مع بعض مع إكسسوارات والذي من الممكن أن يتكون من قطعة إكسسوار كبيرة وحولها مجموعة من القطع الصغيرة التي تعطى نتيجة رائعة دائما للمكان والأفضل أن تكون متشابه وألا يقل عددها عن 3 إلى 5 قطع .

وتؤكد المهندسة ميسا على أهممية التمتع بالجرأة لأنها  أهم عنصر فى الديكور الناجح مع إضافه اللمسة الشخصية على المكان وأنه كلما حاول الإنسان أكثر من مرة في اختيار مواد مختلفة فإن الإحساس بما يناسب المكان سيصبِح أروع وسيظهر بمذاق ورؤية خاصة .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.