أطلقت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن مساء أمس الأربعاء الموافق 14 أكتوبر،(المؤتمر والمعرض الدولي الأول للتدريب والتطوير)، ممثلة بعمادة التطوير وتنمية المهارات بالجامعة، و برعاية معالي وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيّل،و الذي أقيم في مبنى الادارة الرئيسي بالجامعة.

وأوضحت معالي مديرة جامعة الأميرة نورة الدكتورة هدى العميل أن الجامعة تسعى إلى تسخير كافة الإمكانات والجهود لدعم جودة تعليم المرأة العالي وتعزيز كفاءة مخرجاته بما يلبي الطموحات والتطلعات التي توليها قيادة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- لتعليم المرأة في بلادنا.

وقالت: أن الجامعة تتجه دوماً إلى التميز وإحداث بصمة في التعليم العالي للمرأة، من خلال تطبيق أفضل الإستراتيجيات الرامية إلى دمج قيم التعليم والبحث والمشاركة والمسؤولية الاجتماعية، بالإضافة إلى التطوير الإستراتيجي المستمر للبرامج الأكاديمية، وتطبيق الشراكة المعرفية والتعليمية مع مؤسسات التعليم العالي المميزة في مختلف دول العالم، ودعم عقد المؤتمرات والندوات والفعاليات العلمية والثقافية، بما يضمن تطوير الكفاءات البشرية وتعزيزها بمهارات متقدمة تؤهلها لخوض تحديات العصر والإسهام في صناعة مستقبل مشرق وآمن.

وأكدت رئيسة المؤتمر والمعرض الدولي الأول للتدريب والتطوير عميدة التطوير وتنمية المهارات الدكتورة عبير بنت علي الحربي أن الجامعة حرصت على أن تطلق مرحلة جديدة في التعليم الجامعي السعودي، بممارسته خارج قاعات الدراسة بإنشاء وكالة للتطوير والجودة ممثلة بعمادة التطوير وتنمية المهارات.

وأضافت: تعنى هذه الوكالة بتدريب وتطوير وتنمية المهارات داخل الجامعة من خلال تدريب وتأهيل قياداتها وكادرها الإداري والتعليمي وحسب، بل ذهبت إلى أبعد من ذلك بكثير؛ بأن فتحت أبواب التدريب والتطوير وتنمية المهارات للمجتمع السعودي، للالتحاق ببرامجها الابتكارية الخالقة المصممة وفق أرقى معايير الابتكار والجودة العالمية، والتي تطلق اليوم المؤتمر الدولي الأول للتدريب والتطوير برعاية معالي وزير التعليم عزام بن محمد الدخيل، والذي يعد تظاهرة محلية بطابع عالمي، شرفت الجامعة بأن تكون أول مستضيفيها على مستوى العالم، ما يؤشر بوضوح إلى مكانة وأهمية هذه الجامعة الدولية، التي تخطت حدود المحلية باقتدار نحو العالمية.

ويتناول المؤتمر والمعرض الدولي الأول للتدريب والتطوير والمقام في (مركز المؤتمرات) في الجامعة خلال الفترة من 6 إلى 8 محرم 1437هـ الموافق 19-21 أكتوبر 2015م محاور رئيسة تستمر على مدى ثلاثة أيام سيثري المشاركون فيه بأوراق علمية ترتكز على السبل والأدوات والمفاهيم المتعلقة بالتطوير والتدريب وإدارة المواهب بالإضافة إلى المعايير الدولية المتعلقة بالتصميم التوجيهي وتطوير القيادة بموجب الخبرة وتقييم تطوير القيادة والتعامل مع التحديات المؤسسية من خلال إدارة الموارد البشرية.

ويعقد المؤتمر مجموعة من ورش العمل لكلا الجنسين (الذكور والإناث) يقدمها إخصائيون محليون وعرب وعالميون، وسيتم خلالها عرض الخبرات والتجارب، ومن هذه الورش ورشة (تكامل الموارد البشرية والتدريب والتطوير)، يقدمها الخبير العالم (جون إنجام) وورشة (خلق ثقافة التقدير)، تقدمها (ستيفاني بولاك) كما وسيستفيد المشاركون من ورشة (مقهى المعرفة)، التي يقدمها المستشار في التعليم المؤسسي (ديفيد جورتين).

وستكون هناك ثلاثة برامج تدريبية معتمدة من مراكز عالمية في مقدمتها برنامج (IMAS) زميل أنظمة ومعايير تصميم التدريب يقدمه الدكتور محمود التايه رئيس المركز الكندي العالمي للتدريب والاستشارات، وبرنامج مهارات الكوتشينج (التوجيه) لقادة القرن الواحد والعشرين سيقدمه كل من (ليندا بيرلوت) رئيسة تنفيذية لشركة Systems Works و(جودي فان زون) مدربة معتمدة لدى شركة CRP Global.

ويقدم البرامج الثالث ديفيد ألتمان المدير العام لمركز الإبداع في القيادة CCL وجينيفر مارتينيو أستاذة تطوير القيادة، والدكتورة برناديت كونراثس المستشارة والخبيرة المتخصصة في مجال التعليم الدولي والتنمية الإدارية بالإضافة إلى جينا إيكيرت ممثلة قسم البحوث في مركز القيادة الابداعية CCL ومديرة مشروع وظائف القرن الـ 21 في أوروبا، والذي يعتبر من البرامج التدريبية المعتمدة برنامج (القائد المرن – اكتشف القائد بداخلك)

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني