اصدر عضو اتحاد كتاب مصر الكاتب والناقد والشاعر العراقي عذاب الركابي كتاب جديد بعنوان (سعاد الصباح.. ذاكرة الوقت المتوج بالقصيدة)، جاء الكتاب في مايقارب الـ 120 صفحة واحتوي على على حوار طويل مع الدكتورة الشاعرة سعاد الصباح وكسر عذاب الإطار التقليدي للحوارات ولجأ الكاتب إلى حميمية الكلمة و الشعر وفلسفة التعاطي مع اللغة والموروث والحياة.

وتقول الشاعرة من ضمن الحوار الذي تضمنه الكتاب: ان الشعر حياة أخرى.. بالشعر يمكنك أن تتكرر، وتستعصي على الفناء، أن تقفز من سفينة المرور العابر إلى جزيرة الخلود، أخذ مني الشعر كل عواصفي وعواطفي، وأخذت منه كل آفاقه، كما تقول: الشعر صاغني، وكنت دوما طوع اوامره وجنونه وحنانه وغضبه، فهو ذاته القلق الذي ركبه ابو الطيب.. فكأنما ركبنا الريح، كما تقول الصباح كتبت قصيدة النثر واستهواني أفقها الفسيح.. لكنني على المنبر يصبح صوتي أكثر اكتمالا بقصيدة تحقق شروط الشعر الأصيلة.

وقد جائت من خلال دراسة عذاب الركابي عن الشاعرة ان العروبة عندها  هي كل العشق، وكل الحياة، وأنها نزيف الكلمات، إذا ما بدا إيقاع همها العروبي عاليا، كما ان القصيدة لدى الشاعرة سعاد إيحاء، كما ان الوطن يعني لها الكثير والكثير فهي تراه النبض وتربته الرؤية وإنسانه الشريان الذي يحمل الدم والحياة.

يذكر ان الكاتب والناقد والشاعر عذاب الركابي هو عراقي الاصل ولكنه يتخذ من القاهرة مقرا له ومنطلقا لانتاجه الابداعي، حيث يقوم بدراسات مستفيضة للنتاج الأدبي العربي، وهو عضو في  اتحاد كتاب مصر.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني