تحتضن قلعة ألنويك الموجودة بإنجلتراحديقة السموم ألونيك” و سميت بهذا الأسم نظراً لانها تحتوي على مجموعة من النباتات الأكثر خطورة وسمّية في العالم.

وتضم حديقة السموم ما يقرب من 100 نوع من المخدرات غير المشروعة بما فيها الخشخاش، الذي يستخدم لصنع الأفيون إلى جانب نبات اللفاح البلادونا السام (المعروف باسم الباذنجان القاتل)، ونبات Strychnos nux-vomica أو السم الجوز الذي يستخدم لاستخراج سم الأستريشينين، ونبات الكوكا الذي يستخدم لإنتاج الكوكايين، ونبات سم الشوكران الذي استخدم لقتل الفيلسوف سقراط وغيرها من النباتات والأشجار القاتلة.

كما تعتبر الحديقة إضافة جديدة لقلعة ألنويك التي يعود تاريخها  لعام 1750، وافتتحت بغرض ترسيخ تقليد الاهتمام بالنباتات والمواد السامة الذي عرفت به إنجلترا منذ قرون عدة ، و تثقيف الزائرين بمدى خطورتها ، وليس إلحاق الضرر بهم.

أما داخل الحديقة فيوجد فريق من المرشدين يرافق الزوار ليعرفونهم على النباتات السامة وإستخداماتها ومدى خطورتها، بالإضافة إلى وجود لافتات تحذيرية في الحديقة كتب عليها (ممنوع اللمس) ( ممنوع الشم) (ممنوع قطع النباتات)، وتوجد لوحات تحذيرية كتب عليها “هذه النباتات قاتلة” عند مدخل البوابات، وتحاط النباتات السامة بالعديد من التحذيرات لعدم لمسها، بالإضافة إلى انتشار صورة “الهيكل العظمي” الدال على الخطورة حتى لا يقترب أحداً منها.

و خصص قسم للمراقبة في الحديقة على حراستها ومراقبتها على مدار الساعة لضمان سلامة الزائرين و لصد السرقة، كما تم بناء سياج حديدي حول بعض النباتات الخطيرة لتجنب حوادث التسمم أو سرقة النباتات لاستخدامها في صنع المخدرات.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني