تمكن الفنان والنحات السوري نزار علي بدر أن يستغل موهبته ويطوع الأحجار الصلبة لتنطق بأدق المشاعر الإنسانية بين الحزن والفرح والقهر ، لذلك كان له إنفراداً ليرسم لوحات فنية مبهرة بأحجار جبل “صافون”.

يقول الفنان نزار لروج : ” حجارة صافون أنا أول مكتشف لها ولها عشق خاص جداً لدي، لذلك تعد أعمالي غير مسبوقة عالمياً ، ولدي أكثر من عشرة آلاف لوحة تعبر بكل صدق عن مختلف المشاعر الإنسانية الراقية”.

وكان من أبرز مجموعاته الأخيرة ، تلك التي يجسد فيها معاناة لاجئي سوريا وحق الأطفال في اللعب والتعليم والعيش بأمان ، والمعاناة مع النزوح وترك الوطن بصور متقنة ورائعة ، تجبر من يتأملها على التعاطف والوقوف أمامها طويلاً وكأمها صورة ناطقة ومعبرة عن حال أهل سوريا.

أيضاً لدي الفنان نزار على بدر مجموعات كبيرة ومتنوعة قدمها بأحجار جبل صافون الملونة الرائعة ، منها الرومانسي وبورتريهات لبعض الوجوه والحيوانات والأشكال الفنية وغيرها ببراعة مبهرة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني