ضمن التعاون الثقافي بين جمعية الثقافة والفنون والسفارة الأمريكية بالرياض، قدمت فرقة الروك الأمريكية ( Burn the Ballroom ) عزفا موسيقيا مشتركا مع الفرقة الموسيقية وذلك بمقر الجمعية بحي المعذر، وبحضورعدد من المهتمين بالموسيقى الشرقية والغربية وطلبة دورة المقامات الموسيقية التي ستبدأ الأسبوع القادم، وقد  بدأ اللقاء بنبذة تعريفية عن الموسيقى الشرقية تضمنت تطبيقات موسيقية قدمها المايسترو  سمير مبروك ، فيما قدم رئيس الفرقة الموسيقية بالجمعية الملحن عبد الله العبد الله تقاسيم متنوعة متنقلا بين المقامات الشرقية، ختمها بأغنية أغراب لطلال مداح، بمصاحبة ضابط الإيقاع عبد الحكيم الخريجي، وعازف الأورج  علاء القحوم وعازف الكمان  عبد  المنعم الشيحة وعازف الجيتار مصعب البلوشي  وفي التنسيق الموسيقي هشام بن عبد الرحمن وفهد الروقي، بعد ذلك قدمت فرقة الروك الأمريكية مقطوعات غنائية متنوعة، وفي نهاية اللقاء قدمت الفرقتان عزفا موسيقيا مشتركا تضمن مقطوعة جديدة من ألحان عبد الله العبد الله ، ثم أغنية فيروز  سألوني الناس عنك ياحبيبي ، ثم مقطوعات متنوعة من أغاني أم كلثوم، في مزواجة جميلة بين الآلات والمقامات.

وقال عادل العادل مشرف لجنة الفنون الموسيقية بالجمعية: ان  هذا اللقاء يأتي ضمن التعاون المشترك بين الجمعية والسفارة والأمريكية في المجال الموسيقى ، وأشار إلى أن الجمعية فتحت قنوات مختلفة مع السفارات في الرياض مؤكدا أن الجمعية لديها فرقة موسيقية محترفة قدمت حفلات موسيقية سابقة آخرها مع السفارة اليابانية ، كما أن الفرقة الموسيقية الأمريكية التي قدمت مقطوعات غنائية في فنون الرياض،  ظهرت في شمالي فيرجينيا (الولايات المتحدة الأمريكية)، عام 2012 على يد المغني وعازف الغيتار آلان جانت (والذي يعرف أيضا باسم آدرييل جينيت). اكتمل عقد الفريق عام 2013 مع انضمام جاك إيفينز (عازف الطبل) وستيرلينغ بيرسون (عازف الغيتار الرئيسي). وكان توماس إيستون آخر من انضم للفريق في منتصف 2014. وتضم الفرقة حاليا جستن هيرسي عازف الكمان المتجول، ومع هذا الحشد القوي للآلات الموسيقية والكلمات والألحان الساحرة، تبرع الفرقة في أداء ألحان الموسيقى المختلفة التي تتنوع بين الأناشيد، والروك، والبانك، والموسيقى البديلة والشعبية.

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني