في آخر حلقات مسلسل تشوية الجسم بعد عمليات الـ piercing، وعملية الـ elf ears او أذن القزم، وأبشع الأنواع عملية قص اللسان تأتي موضة زراعة أشكال من السليكون تحت البشرة لتعطي تأثير ثلاثي الأبعاد وتسمى subdermal implants، وصاحب هذه الفكرة هو Steve Haworth وبدأت الحكاية عندما زارته امرأة في متجره المختص بتزيين الجسم بالوشم والتخريم او الـ piercing في فينكس، اريزونا، وطلبت وضع وشم على شكل سوار فأقترح عليها ستيف أنه يمكن زرع صف من الخرز تحت بشرة الرسغين لخلق التأثير المطلوب، وقام ستيف بتصميم أداة اطلق عليها اسم dermal elevators وتعتبر من الأدوات الطبية المتخصصة للمساعدة في عملية الزرع تحت الجلد وظيفتها رفع الجلد حتى يتم إدخال زرعة السيليكون.

وتتم زراعة نماذج من مادة التفلون أو السليكون والتي تكون مصممة لخلق أي شكل مطلوب مثل: النجوم، الخرز، الجماجم، والقلوب وغيرها الكثير، وتتم إجراء عملية الزرع تحت الجلد عبر عمل شق قريب من المكان المراد ويستخدم “رافعة الجلد” لفصل الجلد وخلق جيب ليتم وضع الزرعة داخله ومن ثم يتم خياطة الجرح، نتائج العملية يمكن أن تتحول الى تغيير دراماتيكي على شكل منحوته على أي جزء من الجسم، ولكن يمكن أن تستغرق ما يصل إلى 3 أشهر للوصول إلى النتيجة المرجوة.
ويمكن أيضا البدء بزرعة صغيرة وبعد عملية الشفاء الكاملة يمكن إزالة الزرعة الصغيرة واستبدالها بزرعة أكبر قليلاً، هذه الخطوات تستخدم مع الأشكال الكبيرة المراد زرعها حتى يتحقق حجم الزرعة النهائي.

وخلال عملية الشفاء قد تتحرك الزرعة تحت الجلد خصوصاً اذا كانت صغيرة الحجم والذي قد يغير النتيجة المرجوة، كذلك النوم على ذلك الجزء من الجسم أثناء عملية الشفاء يخلق ضغط إضافي قد يدفع الزرعة للخروج من مكانها، والأخطر من ذلك استخدام مواد رديئة او اهمال وسائل التعقيم مما يؤدي الى حدوث التهابات وخراجات ويرفض الجسم تلك الزرعة ويدفعها بإستمرار للخروج، وصرح جراح التجميل Phil Haeck بقوله أن هذا هو الإنحراف في الجراحة التي لا يوجد لها مكان لأي شخص ما أقسم قسم أبقراط حتى يخدم البشرية.

في النهاية اتمنى ان لا تصل الى عالمنا العربي وذلك لما فيه من تدنيس لجسم الإنسان الذي خلقة الله في أحسن تقويم، علاوة على الأضرار الصحية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني