يشعر الكثيرون من المتزوجين بفتور في مشاعر الحب بعد مرور عدة سنوات على الارتباط لاشك أنه أمرا طبيعيا ولا يوجد وصفة سحرية لتغير ذلك لكن هناك مجموعة أشياء بسيطة تساهم في قتل الملل وتعيد العلاقة لطبيعتها .

تؤكد الدكتورة نفين فوزي الأستشارية النفسية وخبيرة العلاقات الزوجية والأسرية لـ(روج) أن الروتين اليومي وضغوطات الحياة تعد  أكثر الأسباب التي تفسد الحب بين الشريكين مما تجعلها في فتور مستمر لكن هناك عدة أمور تساعد على تجديد علاقة الحب بين الزوجين حتى تجعلها دائما :-

– السفر سويا :-

كسر الروتين اليومي أمر جيد خاصة عندما تكون أوقات لقاء الشريكين في الحياة اليومية قصيرة جدا لحكم ظروف العمل عند الرجال وإنشغال الأم بأطفالها فالطريقة الحاسمه والأهم هي الخروج عن الروتين اليومي والبقاء سويا لفترات طويلة وإستعادة الذكريات سويا .

– الضحك معا :-

قد يرى البعض أنه أمرا تافها فالضحك بين الزوجين يقوي العلاقة بينهما حيث أنها تزيد الشعور بالسعادة وهو ما أكده الكثير من أخصائيي العلاج بالضحك لأنه يساعد على إفراز هرمون السعادة ( الإندورفين ) .

– الجلوس سويا :-

لا شك أن هذه النقطة تمثل التحدي فتخصيص وقتا للقاء الشريك يعني الإصرار على الإهتمام به رغم ضغوطات الحياة  لذلك ينصح خبراء العلاقات الزوجية بتحديد مواعيد لتناول العشاء سويا .

– المشاركه في الأهداف :-

الأهداف المشتركة بين الشريكين تعمق صلة الارتباط بينهما ومن بين هذه الأهداف المشتركة محاولة الإقلاع عن التدخين سويا أو الاهتمام بالحديقة أو القيام بأعمال صيانة معا في المنزل هذه الأهداف المشتركة تفتح باب التحاور بين الشريكين وتجعلهما فريقا واحدا يسعى لإنجاز مهمات أساسية في الحياة.

– مسك اليدين :-

لمسك اليدين دورا مهما في العلاقة بين الشريكين فهو يحافظ على الاتصال الجسدي بينهما كما يعد من أهم الأمور التي تزيد التقارب بينهما لذلك يعتبر مسك اليدين رمز الرومانسية بين الشريكين مهما تقدما في العمر .

– التقرب والحميمية :-

التقريب بين الشريكين يساعد في التغلب على ضغوط الحياة لأن تبادل القبلات والحميمية يعملا على إفراز هرمون السعادة بالإضافة إلى فوائدها الطبية والصحية .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني