تمكنت أخصائية التصميم الجرافيكي و الوسائط الرقمية فدى السيف أن تضع لنفسها بصمة في عالم مصممي الجرافيك، و خلال السنوات الماضية جعلت لأسمها مكانة خاصة في عالم مصممي الجرافيك المحترفين، حيث قامت بتصميم جرافيكس يعرف المستهلك بالمشروع القائم عليه، و تصميم الشعارات و الهويات التجارية.

وتبيّن السيف أن فن الجرافيك الذي تعمل فيه يصنف كعلم بصري فني يجمع مابين القدرة على الابتكار والخيال الواسع مستخدماً الكلمات، والرسومات، والاتصال الخفي، لتوصيل رسالة قوية يسهل على المتلقي فهمها سواء كانت صحيفة، أو ملصقات، أو هويات تجارية ،حيث يستعمل مصممين الجرافيك برمجيات النشر والتصميم الالكترونية للوصول إلى أهدافهم بالأفكار المتنوعة.

وتقول السيف”أن مركز دعم و تطوير الأعمال في جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن  كان له دوراً كبير في توجيه موهبتي وإرشادي للخطوات الصحيحة لبداية مشروع خاص بي، حيث كنت في السابق اعمل بشكل عشوائي وغير ممنهج ، فقد التحقت بالعديد من الدورات و ورش العمل وبرامج تدريبية أهلتني لما أنا عليه الآن”.

وتؤكد السيف على أهمية فن التصميم في زمننا الحاضر لأنه لغة المشاريع الناجحة والتي تترجم من خلاله العديد من الإعلانات التي تعرف المستهلك بالمشروع وتدعم حضوره بشكل قوي.

كما أن له تأثير كبير على حياة الأفراد فهو لغة عالمية تفهمها جميع الشعوب على مختلف لغاتهم وتوجهاتهم ، ومن خلاله يستطيع أن يختصر الفرد كلماته بلمسة فنية تنطق حروفاً وفناً.

و تضيف السيف بأن الكثير من الإعمال كالهويات التجارية، الحملات ، تصميم المطبوعات و تصميم المعلبات ، تعتبر أعمال مميزة بالنسبة لها، حيث تطمح في المزيد من العمل و النجاح.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني