مصر عامرة بالأماكن السياحية والطبيعية الخلابة، فبجانب ثلث آثار العالم، تمتلك أم الدنيا أماكن ساحرة قد يجهلها المصريون أنفسهم، و لا يعلمها إلا هواة المغامرة والتصوير.

فارس حرز مصور مصري شاب من الإسكندرية، صاحب عدسة مميزة، ومغامر من الدرجة الأولى استطاع أن يرصد أجمل المحميات الطبيعية الرائعة بمصر من سيناء إلى واحات الصحراء الغربية للفيوم وشاركنا بها في(روج).

ونصحبكم خلال الصور التالية لأجمل المعالم الطبيعية لأكثر من مكان ، لطابا ودهب ونويبع في سيناء أرض الفيروز، وكان من أبرز الأماكن الخلابة والغريبة هي “وادى الوشواشى” بنويبع جنوب سيناء، وهي منطقة غير معروفة في لمعظم سكان مصر، واكتشفها “فارس محرز” بالصدفة أثناء جولة تصوير هناك، وهي عبارة عن أخاديد ومنطقة لتجمع مياه السيول وأمطار الشتاء، وتظهر بها الأشجار التي تنمو من باطن الجبال بشكل مذهل ورائع.

تضم الصور أيضاً “خليج فيوردباى” جنوب طابا التي تقع على رأس خليج العقبة بين سلسلة جبال وهضاب طابا الشرقية من جهة، ومياه خليج العقبة من جهة أخرى.

خليج “فيوردباي” هو عبارة عن حفرة مائية رائعة، ويعد المقصد الأهم لهواة الغطس لاحتوائه على الشعاب المرجانية على عمق 16 متر، لتبدأ الرحلة داخل الحفرة حتى عمق 24 متر يشهد خلالها الغواصون مشاهد نادرة للحياة البحرية ورؤية أسماك البحر المفتوح وهي تتغذى على أسماك الزجاج الصغيرة والسمك الفضي.

كما التقط حرز صوراً من أعلى “جبل موسى” وهو أكبر ثاني جبل في مصر في منطقة “سانت كاترين”، ويبلغ ارتفاعه 2285 مترا فوق سطح البحر.

“مجرة درب التبانة” ظهرت بوضوح كامل في سماء مدينة الفيوم، وتحديداً عند جبل المدورة بمحمية وادي الريان، وهي مجرة تحتوي على ملايين من الكواكب التي تدور بسرعة 30كم في الثانية.
نحن نعيش على حافة تلك المجرة ضمن مجموعتنا الشمسية والتي تبعد نحو ثلثي المسافة عن مركز المجرة، ويرى سكان نصف الكرة الأرضية الشمالي درب التبانة في الصيف والخريف والشتاء، وتمكن المصور فارس حرز أن يلتقطها من الفيوم، كما التقطها بوضوح أيضاً من “الواحات البحرية” بصحراء مصر الغربية.

ضمت معالم الفيوم أيضاً موقع “وادي الحيتان” داخل محمية “وادي الريان”، وهي منطقة عثر فيها على 10 هياكل كاملة لحيتان كانت تعيش في تلك المنطقة قبل نحو 40 مليون سنة، وفى عام 2005 تم تصنيف منطقة وادي الحيتان كمنطقة تراث عالمي، واختارتها اليونسكو كأفضل مناطق التراث العالمي للهياكل العظمية للحيتان.

يشتهر “وادى الحيتان” بوجود حفريات حيتان كاملة كانت تعج بها المنطقة منذ ملايين السنين عندما كان الوادي يقع تحت محيط ضخم، بالإضافة إلى حفريات بحرية عديدة يمكن رؤيتها في المتحف المفتوح الذي يتيح للزائرين إمكانية رؤية الحيتان وعدم المساس بها لحمايتها.

“الصحراء البيضاء” من أجمل الأماكن الساحرة في مصر، وتقع في الصحراء الغربية، تحتوي على “وادي العقبات” وهي منطقة بها تلال مرتفعة  في الواحات البحرية، من أقدم الأماكن واعتبرت المنطقة محمية طبيعية منذ عام 2002.

محمية الصحراء البيضاء تقع على بعد 45 كيلومتراً إلى الشمال من واحة الفرافرة، وسميت بالصحراء البيضاء لأنها تملك اللون الأبيض الذي يغطي معظم أرجائها، وتبلغ مساحتها الإجمالية 3010 كيلو متر مربع ، وتمتلك  صخور طباشيرية واسعة النطاق كما تعد المكان السياحي النموذجي  لرحلات السفاري .

“الصحراء السوداء” تقع أيضاً فى الوحات البحرية، شمال الصحراء البيضاء، تكونت بفعل تآكل الجبال لتغطى سطح الصحراء بطبقة من المسحوق والصخور السوداء ولهذا سميت بهذا الاسم، ويوجد في نهايتها التلال البركانية السوداء التى تؤرخ بتاريخ اندلاع المواد البركانية داكنة اللون التى يطلق عليها “دوليرايت” وهذا ما يرجع إليه تكوين الصخور السوداء.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني