الدماغ هو الجزء الأكثر تعقيدا في أجسامنا ويزن فقط 3-4 باوندات ويتكون من الخلايا العصبية التي تتحكم في الحركة، الأحاسيس والأفكار، ولذلك يجب أن نعتني بصحة الدماغ، وفيما يلي أطعمة قد ترغب في تجنبها للحفاظ على صحة الدماغ.

الأغذية المصنعة
الأطعمة المصنعة وأي أطعمة التي تعتبر عالية الحساسية يمكن أن تؤثر سلبا على صحة الدماغ، معظم الأطعمة في هذا الوقت تمر بمراحل تصنيع لكن المقصود هو الأطعمة المصنعة كيميائيا والتي تعتبر ليست آمنة بعد الآن خصوصاً إذا كنت تكثر من تناولها، ويمكن أن تسبب العديد من الأمراض الخطيرة التي تتطور مع الوقت ويمكن أيضاً ان تؤذي الدماغ.
لماذا تعتبر خطيرة؟ الأغذية المصنعة كيميائيا تكون مشبعة بكميات هائلة من السكر وأسوأ من ذلك ارتفاع سكر الفواكه وشراب الذرة، وهي أيضاً عالية بنسبة الصوديوم ومليئة بالزيوت المهدرجة أو المعروف باسم الدهون المتحولة، ويمكن أن تحتوي بعضها على المونو صوديوم او MSG والدهون المشبعة، وعند النظر الى قائمة المحتويات ستلاحظ أنها هي التي تحتوي على جميع أنواع المكونات الصناعية وهذا السبب في تسميتها الأغذية المصنعة.

الدهون المشبعة
الزيوت المهدرجة جزئياً أو المعروفه باسم الدهون المشبعة قد تؤدي إلى استنزاف وارهاق الأدمغة كما لها تأثير خطير بالتسبب بالضرر بصحة قلبك، وتقول Tori Holthaus اخصائية التغذية: ان الحمية العالية بالدهون المتحولة تزيد من نسبة الحامض الأميني beta amyloid peptide في الدماغ والذي يعتبر مرتبط بمرض الزهايمر.

وفي دراسة نشرت في 2012 عن ارتباط تناول كميات كبيرة من الدهون المشبعة وانكماش خلايا المخ، وتفحص العلماء أدمغة المشاركين لضمان أن يتم قياس حجم الدماغ بدقة وكان أولئك الذين لديهم مستويات عالية من الفيتامينات كان حجم الدماغ لديهم أكبر والعكس في الحالات المقابلة، واولئك الذي يحتوي نظامهم الغذائي ارتفاع الوجبات الغذائية المليئة بالدهون المشبعة كانوا يعانون من انكماش خلايا المخ مماثلة بمرضى الزهايمر.

وتوجد هذه الأحماض الدهنية في السمن الصناعي او المارجرين، رقائق البطاطس، وبسكويت الـ crackers، الكوكيز، والأطعمة المصنعة الأخرى.

غلوتامات أحادي الصوديوم  “MSG”
إذا كنت تحب المأكولات الآسيوية، يجب أن تكون حذرا في اختيار الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من MSG لأن معظم الأطعمة الآسيوية تحتوي على الكثير منه.
ما هو MSG؟ هو غلوتامات أحادي الصوديوم أو Monosodium glutamate المعروف باسم MSG ، وهو من انواع الحماض الأمينية الكيميائية excitotoxins والتي يمكن أن تؤثر فعلياً على كيمياء الدماغ من خلال إثارة الخلايا في الدماغ لدرجة التلف.
ويقول دكتور Chad Laurence ان الـ MSG يختفي في مصادر مختلفة، بما في ذلك: النكهات الطبيعية والتوابل والبروتين المتحلله hydrolyzed protein، خلاصة الخميرة، خلاصة المرق، بروتين الصويا.

وصرحت إدارة الدواء الغذاء الأمريكية FDA: “قد أظهرت الدراسات أن الجسم يستخدم الغلوتامات، وهو من الأحماض الأمينية كجهاز إرسال دفعات عصبية الى الدماغ، وأن هناك أنسجة الغلوتامات تستجيب في أجزاء أخرى من الجسم، كذلك قد تم ربط وظيفة غير طبيعية من مستقبلات الغلوتامات مع بعض الأمراض العصبية مثل مرض الزهايمر وداء هنتنغتون، وفي تجربة حقن الصوديوم في الحيوانات المختبرية قد أدى الى تلف الخلايا العصبية في الدماغ”.

تناول الـ MSG لا يمكن السيطرة عليه ومن الممكن أن يسبب السمنة، والأضرار التي تصيب العين، والصداع، والتعبالمزمن والإرهاق الشدد، والارتباك، والاكتئاب.

السكر
المشروبات الغازية، مشروبات الطاقة، والمشروبات الرياضية هي الآن أكبر مصادر من السكر المضافه في النظام الغذائي العادي، وهي تمثل أكثر من ثلث كمية السكر المستهلكة وتشمل مصادر هامة أخرى مثل: الكوكيز، الكعك، والحلويات، كذلك مشروبات الفاكهة، الآيس كريم وآيسكريم الزبادي، الحلوى، وحبوب الإفطار.

الأطعمة التي نتناولها كل يوم تحتوي على الكثير من السكر أكثر مما يحتاج جسمنا في الواقع، وفقاً لخبراء التغذية، يجب تقنين تناول الكثير من السكر في الجسم لأنه ليس جيد لصحتنا، لماذا؟ أولاً لأن السكر يرفع السعرات الحرارية الغير مصحوبة بالفيتامينات والمعادن والألياف وغيرها من العناصر الغذائية الجيدة، ثانياً يمكن أن يسبب زيادة الوزن والتسوس.

وفقا لنتائج دراسة ان أولئك الذين حصلوا 17-21% من السعرات الحرارية من السكر لديهم يعانون من خطر ارتفاع 38% للوفاة من أمراض القلب والشرايين مقارنة مع أولئك الذين تناولوا 8% من سعراتهم الحرارية من السكر، ويتضاعفالخطر أكثر من الضعف لأولئك الذين يستهلكون 21% أو أكثر من سعراتهم الحرارية من السكر.

الفركتوز “شراب الذرة”
وفقا للباحثين أن تناول الكثير من الفركتوز بكميات كبيرة يمكن يعرقل كيفية استخدام خلايا الدماغ الطاقة اللازمة وتخزينها لمعالجة الأفكار والتعلم، وقالوا ان شراب الذرة عالي الفركتوز سوف يضعف قدرتك على التذكر وتغيير قدرة الدماغ على التعلم.

كما ان الكثير من السكر في الدم يمكن أن يبطئ استخدام خلايا دماغك للأنسولين لتفكيك السكر للمساعدة في سير عمل الأفكار العملية والعواطف.

وأضافت دراسة نشرت في مجلة علم وظائف الأعضاء وجدت ان سكر الفواكه يبطئ وظائف المخ والذاكرة في الفئران، ويستخدم شراب الذرة عالي الفركتوز على نطاق واسع في ويغير قدرة الدماغ على التعلم وتذكر المعلومات، ويجب علينا الحد من تناول سكر الفواكة والذي يشمل شراب الذرة عالي الفركتوز، والأطعمة عالية الكربوهيدرات.

المكونات الصناعية
توجد المكونات الصناعية في الأغذية المصنعة وهي تتألف من المواد الحافظة، المواد الملونة، النكهات الصناعية، ومحسنات الطعم والرائحة، والـ Texturants وهي مكونات خاصة بتحسين قوام المنتج، المواد الحافظة هي مواد كيميائية تمنع الطعام من التعفن، الملونات هي المواد الكيميائية التي تستخدم لإعطاء الطعام الوان معينة، النكهات الصناعية هي مواد الكيميائية تعطي الطعام نكهة خاصة، الـ Texturants هي مواد كيميائية تجعل المنتج يظهر بقوام معين.

الآن ما هو القاسم المشترك بين هذه المكونات؟ جميعها مواد الكيميائية تسبب الضرر للجسم لأنها مصنعة.

الملح
يعتبر الملح جزء من وجباتنا اليومية وليس من المستغرب أن قائمة النظام الغذائي العادي تحتوي دائماً الملح، ومع ذلك فإنه يمكن أن يسبب تأثير سلبي على صحتنا وبالأخص الصحة النفسية وان نسبة عالية من الملح وخاصة ملح الطعام يمكن أن يسبب تنشيط الخلايا لتكون مفرطة التوتر والذي يمكن أن يكون شيئاً جيدا ولكن مع مرور الوقت تنعدم قدرة الجسم على الاسترخاء ويختل توازن السوائل المناسبة وانخفاض انتقال الإشارات العصبية، وفي نتائج دراسة نشرت في البيولوجيا العصبية للشيخوخة ان سوء الحالة الصحية للأوعية الدموية مرتبطة بالوجبات الغذائية عالية الصوديوم، وعدم ممارسة الرياضة قد تكون ذات صلة في انخفاض سرعة المعرفة في سن الشيخوخة، وكانوا أكثر عرضة لإظهار انخفاض درجات في اختبارات الوظائف الإدراكية خلال فترة ثلاث سنوات مقارنة بنظرائهم المشاركين وفقا لأعلى كمية الصوديوم اليومي وهو 3،091 ملليغرام في اليوم أو أكثر ونمط الحياة المستقر كثرة الجلوس وقلة الحركة، ويمكن أن خطر الإصابة بالخرف يتزايد بالتزامن مع استهلاك الأغذية المصنعة لأنها مرتفعة بالصوديوم.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني