بأسوارها وأبراجها الطينية التي أعاد الأهالي ترميمها، تقف مدينة أشيقر التراثية، الواقعة في منطقة الوشم شمال نجد في وسط المملكة العربية السعودية ، شمال غرب مدينة الرياض، شامخة تبرز تاريخها، وتفتح أبوابها للزوار، ليطلعوا على تاريخ هذه المحافظة المهمة في نجد.

وبعد أن اهتم الأهالي بمشروع تأهيل وترميم البلدة التراثية، أصبحت أشيقر التاريخيه معلماً سياحياً بارزاً في السعودية، لاسيما بعد تزيينه بالممرات، والأشجار، والجلسات، والحدائق.

حيث قام الأهالي بترميم العديد من البيوت حتى أصبح بعضها جاهزاً للسكن واستقبال الزوار والضيوف، و بناء مقر لدار التراث الذي يحتوي على معالم الحياة القديمة من جلسة شعبية، إلى متحف يزخر بالقطع الأثرية المتنوعة و بعض المقتنيات، حيث تم تعيين بعض المرشدين السياحيين في البلدة منهم :عبدالعزيز العامر، و صالح العنقري، ليستقبلوا الزوار بصفة يومية طيلة ساعات النهار، و إطلاعهم على معالم البلدة التاريخية والشرح لهم عن العديد من المواقع التراثية، فضلاً عن اعمال الترميمات المستمرة في بيوت اشيقر القديمة التي كانت تتم بجهود الأهالي ورجال الأعمال وهيئة السياحة والآثار من أجل إحياء وترميم تراث الآباء والأجداد، كما تم انشاء مطعم (المدرج) ليتذوق الزائر أنواعًا عديدة من الاكلات الشعبية التي تتفنن في إعدادها نساء البلدة، وفي جانب آخر من البلدة (المجلس) وهو السوق القديم لاشيقر حيث افتتحت المحلات القديمة التي اشتهرت ببيع التمور والكليجا وغيرها من المنتجات الشعبية القديمة، وفي الجهة الشمالية من البلدة يواجهك في أحد الممرات الضيقة المسجد الشمالي وهو المسجد الذي صلى به الشيخ سليمان بن علي جد الإمام محمد بن عبدالوهاب، وبعده ينطلق الزائر إلى حارات البلدة حيث يوجد المزارع القديمة ذات الطابع الشعبي القديم.

وتحتضن البلدة متحف السالم الذي يحتوى على بعض قطع التراث الشعبي ووسائل الزراعة قديماً، إضافة إلى بعض الحرف والوثائق والمخطوطات، و خصص محل لبيع القطع الأثرية القديمة، بجانب قسم خاص لأدوات الطبخ القديمة، والملابس، ودكان القرية.

وتتميز البلدة بجمال عمارتها التراثية، حيث بنيت جدرانها من لبن الطين، وسقفت غرفها وممراتها بأخشاب الأثل، وغطيت الفراغات بين هذه الأخشاب بسعف النخيل، وكذلك صنعت الأبواب والنوافذ وجميع الأعمال الخشبية من مواد البناء المحلية المتمثلة في جذوع النخل والأثل.

و تعتبرمدينة اشيقر من الوجهات السياحية المميزة التى اعتمدتها الهيئة العامة للسياحة والآثار، حيث بدأت في السنوات الأخيرة تستقبل الوفود والمجموعات السياحية والضيوف والزوار من داخل المملكة وخارجها.

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني