“أنا لست معاق جربي عطوري التي أبيعها وأكيد أنها ستعجبك وستشتري مني” بهذه العبارة مع ابتسامة جميلة يسوق الطفل فيصل العجمي ذو السبعة أعوام لبضاعته و يستقطب الزبائن الذين يتوقفون إعجابا به وبأسلوبه في البيع فهو يزاول تجارته من على كرسيه المتحرك بكل ثقة وشجاعة.
فيصل طفل يعاني من الشلل الدماغي وإعاقة ألزمته البقاء على كرسي متحرك ، وهذه الإعاقة لم تكن حاجزا ً يعيقه عن ممارسة حياته كما يحب.
تقول أم فيصل أن فيصل طفل ذكي وشجاع ساعدها كثيراً على تجاوز آلم إعاقته والصعوبات التي واجهتها معه، وتضيف أم فيصل أنها بدأت تجارتها بمشاركة فيصل في مزج العطور وبيعها منذ سنة تقريباً بألف ريال فقط ، والآن تحسن الوضع كثيراً وصارت الأرباح مرضية نوعا ما.
وتعمل أم فيصل على تطوير إنتاجها ومشروعها الذي أطلقت عليه أسم “عطور فيصل” ، وتشارك في المعارض والبازارات كلما سنحت لها الفرصة، والبيع عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي.
وتآمل أم فيصل في أن تساعدها هذه التجارة وتمكنها من شراء عقار تستثمره لصالح فيصل ويبقى له حين يكبر.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.